فتحي أحمد محمد حماد

فتحي أحمد محمد حماد

الاسم:

فتحي أحمد محمد حماد "أبو مصعب"

الصفة:

عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"

المولد والنشأة

ولد بتاريخ 3/1/1961م في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين، ثم انتقل للعيش في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، هُجرت عائلة من قرية بربرة المحتلة قضاء عسقلان.

الحالة الاجتماعية:

متزوج منذ عام 1985م، ولديه 24 من الأبناء أكبرهم أميمة، وأصغرهم سوار الذهب.

الدراسة والتكوين:

تلقى تعليمه الأساسي في مدرسة الفاخورة التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا، ودرس المرحلة الثانوية في مدرسة الفالوجا بمخيم جباليا.

حصل على دبلوم عالٍ في الرسم الهندسي من معهد قلنديا "رام الله" عام 1982م.

أنهى مرحلة البكالوريوس في الخدمة الاجتماعية من جامعة القدس المفتوحة عام 2006م.

حاز على درجة الماجستير من قسم التاريخ بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية بغزة عام 2012م، ويعمل على إنهاء متطلبات درجة الدكتوراه.

أبرز المحطات الجهادية والمؤسسية:

انضم إلى صفوف الإخوان المسلمين الفلسطينيين عام 1980م، وانتخب عضوا عن الكتلة الإسلامية في مجلس الطلبة بمعهد قلنديا عام 1980م.

انضم لجهاز المجد الأمني عام 1984م، وعمل في جهاز الأحداث التابع لحركة حماس عام 1987م، بالتزامن مع انطلاق الانتفاضة الأولى.

شكّل أول مجموعة عسكرية لحركة حماس في مخيم جباليا عام 1988م، واتهم بالمسؤولية عن عدة عمليات عسكرية، وعلى إثر ذلك هُدم بيته عام 1988م، وتعرض لملاحقة جيش الاحتلال.

اعتقله الاحتلال مدة 6 سنوات في الفترة ما بين (31/8/1988م) وحتى (16/6/1994م) بتهمة القيام بنشاطات مناهضة للاحتلال.

اعتُقل في سجون السلطة لمدة عامين، حيث قضى مدة سنة ونصف في سجن تابع جهاز المخابرات العامة في عام 1996م، و3 أشهر في عام 1998م، كما اعتقل 3 أشهر أخرى عام 2000م، ولم يخرج من سجن السرايا إلا بعد القصف الذي طال المقار الأمنية مطلع انتفاضة الأقصى.

أسس إذاعة صوت الأقصى عام 2002م، ثم مرئية الأقصى عام 2005م، وفضائية الأقصى عام 2007م، أسس مدينة أصداء للإنتاج الإعلامي عام 2007م، ووكالة شهاب عام 2008م.

ساهم في تأسيس جمعية السلامة الخيرية لرعاية الجرحى وذوي الاحتياجات الخاصة عام 2004م.

ساهم في تأسيس جمعية واعد للأسرى والمحررين عام 2006م، المختصة في العمل من أجل نصرة قضية الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال على المستويات كافة.

انتخب عضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة التغيير والإصلاح عام 2006م.

أدرج الاحتلال اسمه عدة مرات على قائمة المطلوبين في عامي 2007م، و2008م.

شغل منصب وزير الداخلية والأمن الوطني في الحكومة الفلسطينية عام 2009م، واستمر في منصبه حتى عام 2014م.

انتخب عضواً في المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة عدة دورات، وانتخب مجددا عضواً في المكتب السياسي العام لحركة حماس في العام 2017م.

فتحي أحمد محمد حماد