محدث : حماس تحيي ذكرى انطلاقتها الـ 31 بمهرجان جماهيري حاشد

16 كانون الأول / ديسمبر 2018 12:29 م

أحيت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، ظهر اليوم الأحد، الذكرى الحادية والثلاثين لانطلاقتها بمهرجان مركزي أقامته في ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة، تحت شعار "مقاومة تنتصر وحصار ينكسر".

ومنذ ساعات الصباح الأولى توافدت الجماهير من مختلف محافظات قطاع غزة باتجاه ساحة الكتيبة الخضراء؛ للمشاركة في مهرجان انطلاقة حركة حماس الحادية والثلاثين.

وشارك في مهرجان الانطلاقة مئات الآلاف من كوادر الحركة وأنصارها ومحبيها، في حشد جماهيري هو الأكبر منذ سنوات، وسط مشاركة واسعة من الفصائل والقوى الفلسطينية، والأجنحة العسكرية، ونواب المجلس التشريعي.

وتخلل مهرجان الانطلاقة فقرات فنية وإنشادية تؤديها الجوقة العسكرية التابعة لكتائب الشهيد عز الدين القسام، إضافة إلى الفقرات الفنية التي ستقدمها فرقة الوعد للفن الإسلامي.

كلمة رئيس المكتب السياسي

ودعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية خلال كلمته بمهرجان الانطلاقة الـ31 إلى عقد اجتماع فلسطيني موسع، تشارك فيه القيادات الفلسطينية في الداخل والخارج، تحتضنه القاهرة للبحث في واقع القضية الفلسطينية وتحديد معالم مستقبلها.

وأكد هنية استعداد حركة حماس للذهاب لأبعد مدى من أجل تحقيق الوحدة الوطنية، معلنًا استعداده للقاء رئيس السلطة محمود عباس للتباحث في ترتيب لقاء فلسطيني موسع والاتفاق على المرحلة القادمة.

وشدد على جاهزية حركة حماس واستعدادها للذهاب نحو انتخابات عامة رئاسية وتشريعية ومجلس وطني بعد ثلاثة أشهر، داعيًا إلى عقد اجتماع للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير وإعادة بناء مؤسساتها.

وطالب بوقف سياسة التنسيق الأمني مع الاحتلال، ورفع القبضة الأمنية عن رجال المقاومة في الضفة المحتلة، مضيفًا أن الضفة ذات انتماء أصيل لفلسطين وللمقاومة وللثوابت.

وأعلن هنية امتلاك قيادة كتائب القسام خلال اشتباك خانيونس الأخير كنزًا أمنيًا لا يقدر بثمن، لافتًا إلى أنه سيكون له تداعيات ميدانية مهمة في عملية صراع الأدمغة مع المحتل.

وأضاف أن هناك ذخرًا أمنيًا وفنيًا مهمًا وكبيرًا بين أيدي مهندسي القسام؛ سيساهم في فهم آليات عمل هذه القوات التي عملت في أكثر من مكان، وفي أكثر من دولة.

وخاطب هنية الأسرى في سجون الاحتلال قائلًا: إن كسر قيدكم على رأس أولوياتنا، وإن المقاومة التي حررت بعضًا منكم بطريقتها الخاصة ستحرركم بإذن الله، وستخرجكم من خلف القضبان.

وحول مسيرات العودة، أكد هنية أن مسيرات العودة وضعت ملف حصار غزة على الطاولة، وحققت الخطوة الأولى على طريق كسر الحصار، متوجها بالتحية لكل من يقف مع شعبنا الفلسطيني، ولكل الداعمين للمقاومة الفلسطينية.

كلمة الفصائل الفلسطينية

وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة في كلمته بمهرجان الانطلاقة نيابة عن الفصائل الفلسطينية، أن حركة حماس صاحبة مسيرة كفاحية متجددة في مواجهة الاحتلال.

وقال إن مسيرة حماس تعمدت بالتضحيات، وقدمت خلالها آلاف الشهداء، في مقدمتهم الشهداء القادة أحمد ياسين، وعبد العزيز الرنتيسي، والقائد أحمد الجعبري وغيرهم، ملتحمين مع كوكبة من قادة شهداء شعبنا ياسر عرفات وفتحي الشقاقي وجورج حبش وآخرين.

ودعا أبو ظريفة إلى استنهاض عناصر القوة في الحالة الوطنية، وفي مقدمتها استعادة الوحدة الوطنية، مطالبًا في الوقت ذاته برفع الإجراءات العقابية ضد قطاع غزة.

وطالب رئيس السلطة محمود عباس بدعوة الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير إلى الاجتماع في القاهرة؛ لعقد حوار وطني شامل يستند إلى اتفاق القاهرة 2011، وإعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير لوقف سياسة التفرد، ورد الاعتبار لمبدأ الشراكة.

ودعا إلى الخروج من نفق أوسلو، والإعلان عن سحب مبادرة عباس للمفاوضات، ورفع الغطاء السياسي عن الاحتلال، وسحب الاعتراف به.

وطالب أبو ظريفة بوقف التنسيق الأمني، وفك الارتباط بالاقتصاد مع الاحتلال الإسرائيلي، داعيا إلى إطلاق المقاومة الشعبية على طريق الانتفاضة الشاملة، والتمسك بمسيرة العودة كرافعة نضالية من أجل رفع الحصار، وتعميم هذا النموذج الجماهيري ليشمل الضفة المحتلة.

وأكد أن كل المبادرات التي أطلقت في سماء القضية الوطنية أثبتت فشلها، ما عدا مبادرة الانتفاضة والمقاومة باعتبارها الطريق للفوز بالاستقلال والسيادة وضمان حق العودة، مطالبًا بانعقاد جلسة خاصة لمجلس الأمن لبحث تغول الاحتلال ضد شعبنا.

وتوجه أبو ظريفة بالتحية لشهداء شعبنا، ولشهداء مسيرة العودة الكبرى، ولفرسان الضفة الذين لبوا نداء غزة، والتحموا مع الاحتلال الشهيد أشرف نعالوة وعمر البرغوثي ومجد مطير، فكان النصر لشعبنا، والانكسار للاحتلال.

122
انشر عبر