تصريح صحفي حول حملة الاعتقالات التي تشنها السلطة بحق أبناء حماس بالضفة

16 كانون الثاني / يناير 2019 01:01 م

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

صادر عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

تعقيبًا على حملة الاعتقالات السياسية التي تشنها السلطة بحق كوادر الحركة وأبنائها، وعمليات التعذيب الوحشية التي وثقتها المؤسسات الحقوقية، تؤكد حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ما يأتي:

 

ندين حملة الاعتقالات المكثفة التي تشنها أجهزة السلطة بحق نشطاء الحركة وأبنائها، وخاصة ما تقوم به من عمليات اقتحام همجية للمنازل، واعتداء على العائلات الفلسطينية المناضلة، وتدمير محتويات المنازل، ونعتبر هذا الفعل لا يليق بالفلسطيني، حيث لم تعتد عليه العائلات الفلسطينية إلا من الاحتلال الغاشم.

إن الإفادات التي نقلتها المؤسسات الحقوقية عن عمليات تعذيب وحشية بحق أبناء الحركة وكوادرها؛ يدلل على حجم السادية التي تتعامل بها أجهزة السلطة، والتي يتوجب عليها حماية المواطن الفلسطيني من بطش الاحتلال وما يقوم به قطعان المستوطنين، وليس ملاحقة الأسرى المحررين وتعذيبهم.

إن ما تقوم به أجهزة السلطة الأمنية مرفوض وطنيًا وشعبيًا، ونطالب الفصائل الفلسطينية والشخصيات المستقلة بموقف واضح يُجّرم الاعتقال السياسي، وبذل الجهود من أجل لجم حالة الانفلات التي تنفذها الأجهزة الأمنية في الضفة بمحاولة إثبات الولاء للتنسيق الأمني الذي يمر عبر أجساد المناضلين من أبناء شعبنا.

من المعيب أن نتحدث عن أم فلسطينية تضرب عن الطعام لليوم السابع على التوالي من أجل الإفراج عن نجلها من سجون السلطة، ويتم نقلها للمستشفى بحالة صحية صعبة، فأمهاتنا الفلسطينيات لم يعتدن إلا على الوقوف بجانب أبنائهن في سجون الاحتلال، وهن حارسات الحلم اللواتي لم تكل عزيمتهن من الوقوف مع أبنائهن في وجه الاحتلال.

 

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الأربعاء 10 جمادى الأولى 1440هـ

الموافق: 16 يناير 2019 م

انشر عبر