حماس: اعتقال النائب أبو سالم استهداف للوحدة الوطنية

02 شباط / فبراير 2019 10:48 ص

النائب عن محافظة القدس د. إبراهيم أبو سالم
النائب عن محافظة القدس د. إبراهيم أبو سالم

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية إن اعتقال أجهزة السلطة للنائب في المجلس التشريعي عن محافظة القدس إبراهيم أبو سالم يعد استهدافًا لخيار الوحدة الوطنية، واستمرارًا في سياسة العربدة والقمع وانتهاك الحريات.

وعدت الحركة في تصريح صحفي اليوم السبت اعتقال السلطة النائب أبو سالم اعتداءً سافرًا وتنكرًا واضحًا لتاريخ النضال الفلسطيني، واستهدافًا لخيار الوحدة الوطنية، إذ إن الشيخ يعد أحد القامات الوطنية المعروفة بمواقفها الوحدوية، كما أنه أفنى ما يزيد على 17 عامًا من عمره داخل سجون الاحتلال، إضافة إلى كونه أحد قيادات العمل الوطني المبعدين إلى مرج الزهور.

أكدت الحركة أن مواصلة السلطة سياسة العربدة والقمع وانتهاك الحريات في الضفة يجر على شعبنا الويلات، وعلى قضيتنا الضرر الكبير، في وقت نحن بأمسّ الحاجة فيه لوحدة القرار والاصطفاف الوطني؛ لمجابهة الاعتداءات الإسرائيلية والمخططات التصفوية لقضيتنا.

واستغربت الحركة تمادي السلطة في عدوانها على قيادات الحركة وكوادرها في الضفة بالاعتقال السياسي والتعذيب والقمع والمداهمات الليلية، متجاوزة كل الأعراف الدينية والاعتبارات الوطنية، في الوقت الذي تقف أجهزة السلطة الأمنية عاجزة عن صد اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على الضفة والقدس.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

تعقيبًا على اعتقال أجهزة السلطة النائب عن محافظة القدس د. إبراهيم أبو سالم، تؤكد حركة حماس ما يأتي:

في الوقت الذي تقف أجهزة السلطة الأمنية عاجزة عن صد اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على الضفة والقدس، تمادت في عدوانها على قيادات الحركة وكوادرها في الضفة بالاعتقال السياسي والتعذيب والقمع والمداهمات الليلية، متجاوزة اليوم كل الأعراف الدينية والاعتبارات الوطنية باعتقال أحد أعلام فلسطين النائب في المجلس التشريعي عن محافظة القدس الدكتور إبراهيم أبو سالم.

إننا نعتبر اعتقال السلطة د. إبراهيم أبو سالم اعتداءً سافرًا وتنكرًا واضحًا لتاريخ النضال الفلسطيني، واستهدافًا لخيار الوحدة الوطنية، إذ إن الشيخ يُعد أحد القامات الوطنية المعروفة بمواقفها الوحدوية، كما أنه أفنى ما يزيد على 17 عامًا من عمره داخل سجون الاحتلال، إضافة إلى كونه أحد قيادات العمل الوطني المبعدين إلى مرج الزهور.

نؤكد أن مواصلة السلطة سياسة العربدة والقمع وانتهاك الحريات في الضفة يجر على شعبنا الويلات، وعلى قضيتنا الضرر الكبير، في وقت نحن بأمسّ الحاجة فيه لوحدة القرار والاصطفاف الوطني؛ لمجابهة الاعتداءات الإسرائيلية والمخططات التصفوية لقضيتنا.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

السبت 27 جمادي أول 1440هـ
الموافق 2 فبراير 2019م

انشر عبر