برهوم: الاحتلال يتحمل المسؤولية عن تداعيات إغلاق باب الرحمة

20 شباط / فبراير 2019 11:07 ص

البوابة الخارجية لباب الرحمة أحد أبواب الأقصى
البوابة الخارجية لباب الرحمة أحد أبواب الأقصى

قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس فوزي برهوم إن إغلاق الاحتلال باب الرحمة بالمسجد الأقصى، والاعتداء الوحشي على المصلين جريمة إضافية تضاف إلى سجله الأسود الحافل بالعنف والإرهاب والجرائم والانتهاكات.

وطالب برهوم في تصريح صحفي اليوم الأربعاء بالضغط على صناع القرار في المنطقة للقيام بواجباتهم وتحمل مسؤولياتهم تجاه هذا العدو المجرم، وعدم السماح بتمرير أي شكل من أشكال التطبيع معه، والعمل دومًا على عزله وفضح جرائمه.

وناشد شعوب الأمة العربية والإسلامية كافة أن يتحملوا مسؤولياتهم إزاء كل ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني وأهلنا في القدس من ظلم وانتهاكات وإرهاب صهيوني منظم، يستوجب الوقوف إلى جانب هذا الشعب، وتعزيز صموده على أرضه.

وحمل برهوم الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن كل تداعيات تفجير الأوضاع في القدس إذا ما استمر في هذه السياسات العنصرية المتطرفة، واستفزاز مشاعر الفلسطينيين والعرب والمسلمين، مؤكدًا حق شعبنا الفلسطيني في حماية أرضه وحقوقه ومقدساته، ودفاعه عنها بكل أشكال المقاومة.

وحيا برهوم صمود أهلنا في القدس وثباتهم ودفاعهم عن المسجد الأقصى، ومواجهة الاحتلال وقطعان المستوطنين، ومؤكدًا ضرورة استمرار التحرك والزحف الجماهيري والشعبي في الضفة والقدس والداخل الفلسطيني المحتل، ومن كل مدن وقرى فلسطين للدفاع عن القدس والمسجد الأقصى وحمايته.

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

صرح الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" فوزي برهوم بما يأتي:

جرائم الاحتلال الصهيوني وانتهاكاته بحق أهلنا في القدس والمسجد الأقصى، والاعتداء الوحشي على المصلين، وإغلاق بواباته، خاصة باب الرحمة؛ جريمة إضافية تضاف إلى سجله الأسود الحافل بالعنف والإرهاب.

  يتحمل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن كل تداعيات تفجير الأوضاع في القدس بالاستمرار في هذه السياسات العنصرية المتطرفة واستفزاز مشاعر الفلسطينيين والعرب والمسلمين وما يترتب على ذلك من نتائج، فمن حق شعبنا الفلسطيني أن يحمي أرضه وحقوقه ومقدساته، وأن يدافع عنها بكل أشكال المقاومة.

نحيي صمود أهلنا في القدس وثباتهم ودفاعهم عن المسجد الأقصى ومواجهة الاحتلال وقطعان المستوطنين؛ ونؤكد ضرورة استمرار التحرك والزحف الجماهيري والشعبي في الضفة والقدس والداخل الفلسطيني المحتل، ومن كل مدن وقرى فلسطين للدفاع عن القدس والمسجد الأقصى وحمايته، فهذا شرف وواجب ديني ووطني مهما كلف ذلك من ثمن، ومهما عظمت التضحيات.

كما نطالب شعوب الأمة العربية والإسلامية كافة بتحمل مسؤولياتهم إزاء كل ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني وأهلنا في القدس من ظلم وانتهاكات وإرهاب صهيوني منظم، يستوجب الوقوف إلى جانب هذا الشعب وتعزيز صموده على أرضه، والضغط على صناع القرار في المنطقة للقيام بواجباتهم، وتحمل مسؤولياتهم تجاه هذا العدو المجرم، وعدم السماح بتمرير أي شكل من أشكال التطبيع معه، والعمل دومًا على عزله وفضح جرائمه.

فوزي برهوم

الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الأربعاء 20 فبراير 2019م

الموافق 15 جمادى الآخرة 1440هـ

انشر عبر