تصريح صحفي حول الأحكام القضائية الجائرة بحق فلسطينيين في ليبيا

25 شباط / فبراير 2019 06:56 م

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

صادر عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

تستهجن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الأحكام الجائرة التي أصدرتها محكمة ليبية في طرابلس بحق كل من الإخوة "مروان عبد القادر الأشقر، ونجله براء، ومؤيد جمال عابد، ونصيب محمد شقير"، حيث إن هؤلاء فلسطينيون ضيوف على ليبيا وشعبها وقيادتها، أقاموا فيها للدراسة وللحصول على قوت يومهم، وهمهم الأكبر أن تتحرر أرضهم، والعودة إلى ديارهم ووطنهم فلسطين.

وتوضح الحركة أن الأخ مروان عبد القادر الأشقر يقيم في ليبيا منذ عام ١٩٨٩ لم يسبق له هو ومن معه أن تدخلوا في أي من شؤون ليبيا الداخلية، ولم يعبثوا بأمنها كما نُسب له من تهم وادعاءات، وإن نجله براء حين وجهت له الاتهامات كان طفلًا يبلغ من العمر ١٤ عامًا.

وإننا في حركة حماس آثارنا الصمت مطولًا على الرغم مما تعرض له هؤلاء الإخوة من تعذيب وظلم، وتواصلنا مع جهات عدة أملًا في وجود حل لهذه القضية، ولكن فوجئنا بهذه الأحكام الجائرة والظالمة بحقهم.

وأمام هذا فإن الحركة إذ تقدر لليبيا بلد القائد المغوار عمر المختار ولشعبها وقيادتها مواقفهم النبيلة والمقدرة تجاه فلسطين وشعبها المرابط؛ لتطالب الجهات الرسمية والمعنية والخيرين في هذا البلد الشقيق بالتدخل الفوري والعاجل، وبذل كل جهد لرفع هذا الظلم، والإفراج عنهم وعودتهم إلى أهلهم وعوائلهم، فيكفي شعبنا الفلسطيني ظلم الاحتلال الإسرائيلي، وتشتيته وتهجيره من أرضه، فالواجب العربي والقومي يقتضي من أبناء الأمة وزعمائها مساندته ودعمه والوقوف إلى جانبه.  

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الإثنين 25 فبراير 2019م

20 جمادى الآخرة 1440هـ 

انشر عبر