طالب السلطة بتغليب الشعور الوطني

حنني يطالب الفصائل بالضغط على السلطة لوقف حملة الاعتقالات بالضفة

05 آذار / مارس 2019 02:34 م

طالب القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد الحكيم حنيني الفصائل كافة، والشخصيات الفلسطينية بالضغط على قيادة السلطة وأجهزتها الأمنية لوقف الهجمة الشرسة التي تشنها أجهزة السلطة بحق أبناء الحركة وأنصارها في الضفة الغربية، وبإعلان موقف واضح وصريح من هذه الانتهاكات والتجاوزات المعيبة.

كما طالب حنيني في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء قيادة السلطة والأجهزة الأمنية بتغليب الشعور الوطني وإعلاء المصلحة الوطنية في ظل هذه الظروف الفارقة.

وقال حنيني إن حركة حماس ترفض انتهاكات السلطة بحق أنصارها، في الوقت الذي تشن فيه قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة ضد المقاومة الفلسطينية، وتشن حملة قمع واعتداءات واسعة بحق الأسرى في السجون، وبحق القدس من خلال محاولة الاستيلاء على باب الرحمة، بالإضافة إلى عمليات القتل المبرمجة والاقتحامات اليومية في جميع أنحاء الضفة الغربية والقدس.

وأكد حنيني أن هذه الإجراءات تدمر إمكان العمل المشترك والتوافق على مواجهة التحديات وطنيًا، في وقت نحن بأمسّ الحاجة لتضافر الجهود والوحدة الوطنية لمجابهة الأخطار التي تواجه شعبنا وقضيته في القدس والضفة وغزة التي يعمل الاحتلال على تهويدهم وخنقهم ليل نهار.

وأوضح أن غالبية من اعتقلتهم أجهزة السلطة في هذه الهجمة هم من الأسرى المحررين، ومن المعيب أن تكون صور اقتحام الأجهزة الأمنية وتخريبها للبيوت مرافقة لصور اقتحامات قوات الاحتلال للبيوت الفلسطينية وتخريبها بالطريقة ذاتها، بينما لا تكف السلطة عن التغني بأن الأسرى خط أحمر لا يمكن المساس به.

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

تعقيبًا على حملة الاعتقالات التي تشنها أجهزة السلطة بحق الأسرى المحررين في الضفة، صرح القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد الحكيم حنيني بما يأتي:

ترفض حركة حماس الهجمة الشرسة التي تشنها أجهزة السلطة بحق أبناء الحركة وأنصارها بالضفة الغربية، في الوقت الذي تشن فيه قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة ضد المقاومة الفلسطينية، وتشن حملة قمع واعتداءات واسعة بحق الأسرى في السجون، وبحق القدس من خلال محاولة الاستيلاء على باب الرحمة، بالإضافة إلى عمليات القتل المبرمجة والاقتحامات اليومية في جميع أنحاء الضفة الغربية والقدس.

كما نؤكد أن غالبية من اعتقلتهم أجهزة السلطة اليوم هم من الأسرى المحررين، ومن المعيب أن تكون صور اقتحام الأجهزة الأمنية وتخريبها للبيوت مرافقة لصور اقتحامات قوات الاحتلال للبيوت الفلسطينية وتخريبها بالطريقة ذاتها، بينما لا تكف السلطة عن التغني بأن الأسرى خط أحمر لا يمكن المساس به.

إن قيادة السلطة والأجهزة الأمنية مطالبة في ظل هذه الظروف الفارقة تغليب الشعور الوطني وإعلاء المصلحة الوطنية.

نطالب الفصائل كافة، والشخصيات الفلسطينية بإعلان موقف واضح وصريح من هذه الانتهاكات والتجاوزات المعيبة، والضغط على قيادة السلطة وأجهزتها الأمنية لوقف كل هذه الإجراءات التي تدمر إمكان العمل المشترك والتوافق على مواجهة التحديات وطنيًا، فنحن في أمسّ الحاجة لتضافر الجهود والوحدة الوطنية لمجابهة الأخطار التي تواجه شعبنا وقضيته في القدس والضفة وغزة التي يعمل الاحتلال على تهويدهم وخنقهم ليل نهار.

عبد الحكيم حنيني

القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الثلاثاء 28 جمادى الآخر 1440هـ

الموافق: 5 مارس 2019م

انشر عبر