مرّة: تعيين اشتيه تبديل وجوه لسياسة فاشلة

10 آذار / مارس 2019 08:04 م

وصف القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" رأفت مرة إقدام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على تعيين عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية رئيسا لحكومة السلطة هي عملية استبدال وجوه وتغيير أشخاص فقط، ويشير إلى انصياع عباس لصراعات حركة فتح الداخلية.

وقال مرّة في تصريح صحفي اليوم الأحد إن طريقة تعيين اشتية تدل على تفرد عباس، وتجاوزه لمطالب القوى والهيئات الفلسطينية، ومطالب الفلسطينيين التي دعت دائما إلى البدء بحوار وطني فلسطيني حقيقي، وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإنجاز مصالحة نهائية؛ تعزز الموقف الفلسطيني لمواجهة التهديدات الإسرائيلية والأمريكية التي تهدف إلى إنهاء القضية الفلسطينية، وإسقاط حق العودة.

وأكد مرة أن خطوة تعيين اشتية هي استكمال لسياسة رئيس السلطة، واستمرار لنهج رامي الحمد الله الذي فشل على مستوى الحكومة كما فشل على المستوى الوطني، وعجز عن معالجة الملفات السياسية والاقتصادية، موضحا أن الفلسطينيين في الداخل والخارج لا يتوقعون نتائج إيجابية من اشتية؛ لأنه سيسير على النهج الذي سار عليه سلفه في الهيمنة والإقصاء، وتغليب المصالح الفئوية وإدارة الظهر للمصالح الوطنية العليا والمشتركة.

وجدد مرة التأكيد على حرص حركة حماس على الوحدة الوطنية والقرار الوطني الفلسطيني الموحد الذي يقوم على قاعدة الصمود والمقاومة ومواجهة التهديدات الإسرائيلية والدفاع عن المقدسات وحقوق اللاجئين الفلسطينيين.  

انشر عبر