صحيفة عبرية: جنود الجيش أصيبوا بالهلع وفشلوا في منع عملية "أرائيل"

18 آذار / مارس 2019 09:31 ص

ترجمة وكالة صفا

دعت صحيفة عبرية إلى التحقيق في ظروف فشل جنود الجيش في استهداف منفذ عملية "أرائيل" التي نفذها فتى فلسطيني صباح أمس الأحد وتسببت بمقتل اثنين وإصابة أخرين بجروح بالغة.

وذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية في عددها الصادر اليوم أن تصرف جنود الجيش المرابطين على مدخل المستوطنة اتسم بالخوف والهلع والفشل في منع العملية.

وبيّن المحلل العسكري في الصحيفة "يوآف ليمور" أن منفذ العملية خطط للعملية بشكل دقيق، وحضر إلى مدخل المستوطنة؛ وطعن أحد الجنود، واستولى على سلاحه، وأطلق عليه النار، بينما أصيب الجندي الذي كان بجانبه بحالة من الهلع ولم يتمكن من الرد على المهاجم.

في حين حاول مسؤول الوحدة الموجود على الجانب الآخر من الشارع استهداف المهاجم؛ فأطلق عليه عدة رصاصات ولكنها لم تصبه، حيث واصل المهاجم إطلاق النار فأصاب أحد الحاخامات بجروح بالغة، واستولى على مركبة مستوطن آخر فر منها من هول العملية.

ووفقاً للتحقيقات فقد واصل المهاجم طريقه إلى منطقة قريبة فأطلق النار باتجاه جندي في المكان؛ فأصابه بجروح بالغة هو الآخر، وانسحب بالمركبة حتى أطراف قرية بروقين القريبة حيث اختفت آثاره منذ ذلك الحين.

وقال "ليمور" بأن تصرف جنود الجيش الموجودين على نقاط التماس في الضفة لا يدعو إلى الإعجاب؛ إذ فشلوا قبل حوالي شهرين في استهداف منفذ عملية عوفر بعد أن قتل اثنين من زملائهم، وفشلوا أمس في منع عملية ما سمح للمهاجم بمواصلة عمليته دون رادع.

ودعا "ليمور" قائد الأركان في الجيش أفيف كوخافي إلى فحص تسلسل الفشل منذ عملية عوفر ولغاية الآن، والبحث في قدرات الجنود الموجودين في نقاط التماس ومدى قدرتهم على مواجهة هكذا نوع من العمليات.

وتطرق المحلل إلى طبيعة العملية قائلاً إن المنفذ لم يبدر منه أي خطأ قبل العملية يوحي بنيته تنفيذها، سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو غيرها، كما أنه لم يتواصل مع جهات خارجية كحركة حماس في قطاع غزة.

ولفت "ليمور" إلى أن الجيش استهدف قبل أيام مقر مكتب أسرى الضفة الغربية في غزة والمسؤول عن توجيه العمليات في الضفة الغربية على حد زعمه.

انشر عبر