تصريح صحفي تعقيبًا على حملة الاعتقالات بحق أبناء الكتلة في بيرزيت

26 آذار / مارس 2019 11:56 ص

بسم الله الرحمن الرحيم

 

تصريح صحفي

 

تعقيبًا على حملة الاعتقالات الشرسة التي تشنها قوات الاحتلال بحق نشطاء الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت؛ تؤكد حركة المقاومة الإسلامية حماس ما يأتي:

 

إن استهداف الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت عبر اعتقال نشطائها ومنع الطلاب من دخول الجامعة لن يمنعها من مواصلة مسيرتها، ولن يؤثر في وعي الطلاب الثوري، وإيمانهم المطلق بالثوابت الفلسطينية الراسخة.

نوجه التحية إلى طلاب جامعة بيرزيت، وكل جامعات فلسطين على روحهم الوطنية العالية في مواجهة الاحتلال، ونخص منهم الطالب توفيق أبو عرقوب؛ إذ تمثل حالته وجهًا مؤلمًا للواقع الذي تعيشه جامعات الضفة، فهو ملاحَق منذ 29 يومًا من أجهزة السلطة ومعتصم داخل الحرم الجامعي؛ تجنبًا للاعتقال من أجل مواصلة دوره النقابي والطلابي، واليوم تعتقله القوات الخاصة من داخل الحرم الجامعي، ضمن سياسة الباب الدوار التي ما زالت تمارس بحق أبناء الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة.

إن الحركة الطلابية الفلسطينية اليوم مطالبة بموقف موحد، ورفع الصوت عاليًا من أجل حماية الجامعات الفلسطينية من التغول الأمني للاحتلال وأجهزة السلطة، والتكاتف الجدي من أجل إفشال الأهداف الرامية للتأثير في حرية اختيارات الطلبة في الجامعات.

إننا على ثقة بوعي طلبة جامعة بيرزيت الذين يدافعون عن خيارهم الحر دائما، وعن أبناء جامعتهم التي خرّجت قادة في العمل الوطني والمقاوم، وإن الوعي الجمعي لأبناء بيرزيت سيكون وفيًا لأبناء الكتلة الإسلامية وخيارهم الذي يدافعون عنه من أعمارهم وأوقاتهم ومستقبلهم، لتبقى جامعة بيرزيت رائدة العمل النقابي والإبداعي والطلابي بكل أطيافه السياسية.

 

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

 

الثلاثاء 19 رجب 1440هـ

الموافق: 26 مارس 2019م

انشر عبر