تصريح صحفي تعقيبا على انتصار الحركة الأسيرة

16 نيسان / أبريل 2019 12:34 م

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

تعقيبا على الانتصار المبارك الذي حققته الحركة الأسيرة في مواجهة الاحتلال وإدارة السجون؛ صرح عضو المكتب السياسي لحركة حماس ومسؤول ملف الأسرى موسى دودين بما يأتي:

إن انتصار الحركة الأسيرة الذي حققته في مواجهة مصلحة السجون وسياسة الحكومة اليمينية المتطرفة التي حاولت توظيف معاناة الأسرى في دعايتها الانتخابية، جاء تتويجاً للحالة النضالية التي خاضها الأسرى على مدار شهرين متواصلين، وكان عنوانها "ما قيمة الحياة تحت الشمس وفوق أرض فلسطين بدون كرامة"، تعرض أثناءها الأسرى لأشد صنوف القمع بطرق وحشية لم يشهد لها التاريخ مثيلا، لكن إرادتهم المحصنة بالإيمان وحب الوطن والحياة بكرامة لم تنكسر، وظلوا مصممين على تحقيق مطالبهم حتى الانتصار.

لقد وقفت المقاومة الفلسطينية الباسلة في قطاع غزة موقفا وطنيا غير مسبوق، إذ اشترطت وقف كل الإجراءات العقابية بحقهم كجزء مما يجري على أبواب غزة، وفِي غلافها من استقرار من خلال الوسيط المصري، وهو ما كان له بالغ الأثر في نفوس الأسرى وعائلاتهم بأن المقاومة لم ولن تنساهم.

معركة الكرامة 2 أكدت أن خيار المقاومة هو الخيار الحقيقي لحماية أبناء شعبنا، وأن الوحدة الوطنية والالتفاف حول المقاومة هو السبيل والطريق الأقصر لتحرير فلسطين.

نهنئ جموع الأسرى وعائلاتهم بهذا الانتصار الذي تحقق بتضافر الجهود بين أبناء شعبنا كافة، كما نثمن دور المؤسسات العاملة للأسرى على موقفهم الرائد في دعم الأسرى وتنظيم الفعاليات والوقفات والمظاهرات للتضامن معهم ومع مطالبهم العادلة، وندعو جميع القوى والفصائل ومؤسسات السلطة إلى جعل دعم الأسرى واقعا ملموسا، كما ندعو المؤسسات الحقوقية لملاحقة قادة الاحتلال على جرائمهم بحق الأسرى، وخاصة ما جرى من عمليات قمع في سجن النقب والاعتداء على الأسرى العزل بالرصاص، وهو ما يعتبر انتهاكا للقوانين الدولية.

إن الحركة الأسيرة الفلسطينية ستظل عنوانا للوحدة الفلسطينية، وحالة نضالية متقدمة في وجه الاحتلال وسياساته، ومن هنا ندعو قيادة السلطة إلى وقف سياسة قطع الرواتب بحق مئات الأسرى ممن قضوا عشرات السنوات من أعمارهم خلف القضبان، ونؤكد بأن هذه السياسة تتنافى مع الصورة الوطنية التي عكستها المعركة ولا تتناسب معها، وهي حالة دخيلة مرفوضة من أبناء شعبنا وفصائله كافة.

موسى دودين

عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الثلاثاء 11 شعبان 1440هـ
الموافق 16 نيسان 2019م

انشر عبر