بيان صحفي في الذكرى الـ15 لاستشهاد الرنتيسي

17 نيسان / أبريل 2019 08:53 ص

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

في الذكرى الخامسة عشرة لاستشهاد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي

تطل علينا الذكرى الخامسة عشرة لاستشهاد "أسد فلسطين" الدكتور القائد الكبير عبد العزيز الرنتيسي، هذه الذكرى التي تأبى النسيان، وكيف تموت ذكرى ارتوت من الدماء الحرة الطهور، تأتي ذكرى استشهاد الدكتور الرنتيسي وقد ملأ عبق الانتصار الأرجاء، محفوفة بهتافات الانتصار من حناجر الأسرى الذين كسروا شوكة السجان، وقد جعل الأسرى في معركتهم مقولة الدكتور عبد العزيز الرنتيسي في زنزانته يوم أن كان أسيرًا حِداءً لهم:

قم للوطن وانثر دماك له ثمن

واخلع- فديتك- كل أسباب الوهن

فإذا قُتلت فلست أنت بميت

فانعم بعيش لا يبيد مع الزمن

إننا في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وفي الذكرى الخامسة عشرة لنجدد عهد الثبات على طريق الشهداء والقادة العظام، بأن لواء التحرير الذي رفعوه لم يسقط، وأن أمانة مواصلة طريقهم محفوظة، ولن تنتهي حتى يزول الاحتلال عن أرضنا وتتحرر قدسنا.

وإننا في هذه الذكرى لنؤكد أن مصالح شعبنا، ووحدة كلمته، وقوة صفه هي إرث هؤلاء القادة الشهداء العظام؛ والذي لن نتنازل عنه قيد أنملة.

ونجدد في هذه الذكرى العهد مع القدس والأقصى التي كانت مهوى قلب الشهيد الرنتيسي أنها ستظل عاصمة فلسطين، ولن نسمح للمحتل بأن يمضي في مشروع تقسيمها أو تهويدها، وأن المقاومة ستنسف كل مخططات الاحتلال الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية؛ فالشعب الفلسطيني الذي لم يتخلّ عن بندقية المقاومة يومًا لن ترهبه كل تهديدات المحتل، كما لم ترهب طائرات الأباتشي القائد الشهيد عبد العزيز الرنتيسي، فأقبل مبتسمًا نحو الشهادة لتحيا من بعده قضيته، وليحيا من بعده شعبه حرًّا كريمًا.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الأربعاء 12 شعبان 1440هـ

الموافق: 17 أبريل 2019م

انشر عبر