بيان صحفي صادر عن رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية

05 أيار / مايو 2019 09:32 م

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صحفي

صادر عن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس
الأخ المجاهد إسماعيل هنية 

أتقدم من شعبنا الفلسطيني ومقاومتنا الباسلة وأمتنا العربية والإسلامية بالتهنئة بحلول شهر رمضان المبارك الذي يحل علينا هذا العام والمقاومة تسجل صفحات المجد والبطولة ردا على عدوان المحتل وجرائمه.
جولة جديدة من المواجهة بدايتها يوم الجمعة الماضي حينما استباح العدو جماهير شعبنا في مسيرات العودة، وقتل وجرح عامدا عددا من المشاركين، ثم لجأ إلى تصعيد خطير باستهداف عدد من المجاهدين بعيدا عن المسيرات، بل وبعيدا عن المنطقة الحدودية بمسافة لا تقل عن ثلاثة كيلو مترات. 
وقد هبت المقاومة بأجنحتها لتدافع عن شعبنا ومقدراته، حيث بدا أن العدو يخطط للتصعيد وإيصال الأمور نحو حافة الهاوية من خلال قصف البيوت والمنازل والمقرات الحكومية وارتكاب المجازر ضد العائلات؛ ما دفع المقاومة إلى توسيع دائرة الرد وتطويره، ليس بهدف الذهاب إلى حرب جديدة، بل من أجل لجم العدوان وحماية شعبنا وإلزام المحتل بالتفاهمات، وإننا نؤكد بأن رد المقاومة مرتبط بمستوى العدوان والاستهداف.
إن التباطؤ في تنفيذ التفاهمات ومحاولة كسب الوقت خلق حالة من الاحتقان في أوساط أهلنا في غزة، ارتفعت وتيرته بسبب الجرائم التي ارتكبها الاحتلال خلال العدوان الراهن، غير أن المقاومة المباركة وعلى رأسها كتائب القسام وقفت بكل شموخ تؤدي واجبها بكل قوة واقتدار. 
وإن العودة إلى حالة الهدوء أمر ممكن والمحافظة عليه مرهونة بالتزام الاحتلال بوقف تام لإطلاق النار بشكل كامل، وخاصة ضد المشاركين في المسيرات الشعبية السلمية مع البدء الفوري بتنفيذ التفاهمات التي تتعلق بالحياة الكريمة لأهلنا في غزة على طريق إنهاء الحصار والاحتلال عن أرضنا الفلسطينية وفي القلب منها القدس، ودون ذلك سوف تكون الساحة مرشحة للعديد من جولات المواجهة. 

إسماعيل هنية

رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الأحد 30 شعبان 1440 هـ

الموافق5 مايو 2019 مـ

انشر عبر