تصريح صحفي تعقيبا على بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة

06 أيار / مايو 2019 05:09 م

بسم الله الرحمن الرحيم

  تصريح صحفي

صادر عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

لقد صدمنا في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالبيان الصادر عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، والذي عكس ليس فقط انحيازاً للموقف الإسرائيلي، بل مساندة لموقفه العدواني.

فقد أغفل البيان الجرائم التي ارتكبها الاحتلال يوم الجمعة الثالث من مايو بقتل الأطفال المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة، ثم تبعها اغتيال اثنين آخرين؛ ما استدعى ردا لقوى المقاومة على العدوان، ولم نبادر إليه بل دفاعًا عن النفس.

كما تغافل البيان عن أن الاحتلال في عدوانه الأخير قتل ٢٨ أغلبهم من المدنيين، وجرح أكثر من مائتين، وهدم أكثر من ٥٠٠ منزل ومنشأة مدنية.

وقبل هذا كله تغافل البيان عن مماطلة الاحتلال طوال الشهور الماضية في تنفيذ ما التزم به من تفاهمات أخيرة بوساطة قطرية ومصرية وأممية، واستمر في فرض حصار ظالم لأكثر من ١٢ عاما على مليوني فلسطيني. 

هذه اللغة المنحازة لصالح الاحتلال وعدوانه لا تخدم الاستقرار ووقف الحرب، ولا تساعد في لعب دور الوسيط، أو خلق البيئة المناسبة للهدوء والتحرك قدما في هذا الوضع المعقد.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس" 

الإثنين، الأول من رمضان 1440

الموافق: 6 مايو 2019

انشر عبر