ليست المقاومة هي العدو

16 أيار / مايو 2019 12:43 م

ستانلي كوهين

انطلقت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" منذ أكثر من ثلاثين عامًا في لحظة تاريخية عرفت بكونها محفوفة بالمخاطر الشديدة لشعبها، قام مؤسسو هذا الكفاح من أجل التحرير الوطني بتقدير القدرات العسكرية الساحقة لإسرائيل، التي دعمتها القوة العظمى العالمية، الولايات المتحدة. لقد نظروا إلى البرامج الإسرائيلية التوسعية - المشروع الصهيوني للمستوطنات غير القانونية التي تمحو منازلهم وقراهم، وطرد الأمهات والآباء والأخوات والإخوة - وفشل المجتمع الدولي في منعهم. لقد أدركوا بعد ذلك أنه خلال جيل واحد سيخسر الفلسطينيون كل شيء - وطنهم الأم وإرثهم وأمتهم - متروكين أسرى بلا مأوى لأهواء رجل آخر؛ في تلك اللحظة، لم تكن المقاومة خيارًا للحياة ولا غاية ثورية. لقد كانت ضرورة وجودية، كما هي الآن.

كل ما تنبأت به حماس إذن قد حان. هنا، بعد جيل، يجب أن تبذل جهداً لتذكير العالم بأنهم كانوا على حق في تحليلهم. لقد باتت إسرائيل أكثر قوة وأكثر جرأة، وأكثر عنادًا وقتلًا في إجراءاتها. إن "ديمقراطيتها" لم تنقذها من أن تصبح دولة عنصرية تمارس الاحتلال العسكري لملايين الفلسطينيين.

لقد تحولت سياسة إسرائيل المتمثلة في إيجاد "حقائق على الأرض" - أي مشروع الاستيطان غير القانوني- من سياسة الطرد والضم الفعلية إلى سياسة قانونية، كما يدعو رئيس وزرائها إلى إبعاد الفلسطينيين وضم الضفة الغربية، والرئيس الأمريكي والكونغرس الأمريكي، يشيدان على نحو استباقي بالجريمة المقبلة.

إن مرتفعات الجولان -وهي أرض ذات سيادة لأمة أخرى- أصبحت الآن تابعة لإسرائيل بالقوة، ضُمت بسخرية، بينما تكافح سوريا في خضم الحرب. والقدس محاطة بضواحي جديدة محصنة وطرق سريعة تهدم الأحياء الفلسطينية وتقطع مدينتها عنها. أمريكا تسمي القدس عاصمة إسرائيل في انتهاك مباشر للقانون الدولي.

منذ عام 1967، طلبت الإدارات الأمريكية المتعاقبة من الفلسطينيين أن يثقوا في حسن نيتهم بوصفهم وسطاء لسلام عادل، لقد كانت هذه كذبة، كما توقعت حماس آنذاك، كانت أمريكا تشكل غطاء، وهو تكتيك مماطل، لتدمير التطلعات الوطنية الفلسطينية ببطء. من المأساوي أن عشرات الآلاف من الفلسطينيين قد قُتلوا وشُوِّهوا، وسُجن الكثير منهم بسبب عنف الدولة الإسرائيلية منذ بدء حماس، لم يفعل المجتمع الدولي الكثير لوقف الجريمة الوحشية المستمرة.

كان الفلسطينيون محقين في المقاومة آنذاك، بالتأكيد يمكن للعالم أن يرى ذلك الآن. يجب عند استرجاع الماضي، على الأقل، منح الفلسطينيين ما يستحقون: المقاومة صحيحة أخلاقياً، وقد أثبت التاريخ ذلك.

ومع ذلك، وحتى في الشهر الماضي، في صحيفة نيويورك تايمز، الإدارة الأمريكية من خلال المتحدث باسمها جاسون غرينبلات، محامي العقارات الصهيوني من نيويورك، المكلف برعاية "عملية السلام" والممثل الخاص للرئيس في المفاوضات الدولية، يزيد الطين بلة، ويلوي عنق التاريخ والأحداث الأخيرة في محاكاة ساخرة غريبة لبيان السياسة، وتبني منصة حزب الليكود كموقف الولايات المتحدة المعلن علناً. يجب ألا يفاجأ أي منا بالتزوير في التصريحات الرسمية لإدارة ترامب. لقد أثبتت نفسها، بعد كل شيء، لتكون رئاسة مبنية على الكذب. ومع ذلك، يمكن للقراء الأميركيين الأكثر سذاجة فقط أن يصدقوا احتمال "إلقاء اللوم على حماس" بسبب الأحداث.

لم تخلق حماس حصار غزة المستمر منذ ثلاثة عشر عامًا، عازلة الفلسطينيين عن العالم. لم تبدأ أيا من الحروب الثلاث التي شنتها إسرائيل على غزة في الأعوام 2008 و2012 و2014 أو الهجمات والغارات الأخرى التي لا تعد ولا تحصى منذ ذلك الحين. لم تدمر صناعاتهم، ومحطة معالجة المياه الخاصة بهم، وتوليد الطاقة، ومستشفياتهم، ومنازلهم، ومساجدهم، ومدارسهم، ومحطات التلفزيون، والطرق –ما فعل ذلك هو الصواريخ والقنابل الإسرائيلية.

لا تبقي حماس مليوني شخص في سجن مفتوح، مع وجود اقتصاد داخل هذا السجن في حالة يرثى لها – إسرائيل هي تفعل ذلك. السخرية في بيان الإدارة الأمريكية لا مثيل لها: "لقد حاولت دول العالم مساعدة شعب غزة"، لكن أعمالهم الجيدة دمرت من قبل حماس، وفقًا للممثل الخاص.

ما كان في مخيلة غرينبلات في مطار ما بعد أوسلو، الذي بنته قيادة متعددة الجنسيات، وهوجم في عام 2001 من قبل القوات الجوية الإسرائيلية، مع مدارجه التي جرفتها إسرائيل بعد بضع سنوات؟ أم الأضرار الكارثية التي لحقت بشبكة المياه جراء الضربات الجوية الإسرائيلية خلال عملية الرصاص المصبوب في عام 2008؟ أم القصف المكثف لنظام الصرف الصحي في "عملية عمود السحاب" في عام 2012؟ أو محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة، التي تعرضت لهجوم في 2006 و2008 وأخيراً سوتها صواريخ إسرائيلية بالأرض في عملية "الجرف الصامد" عام 2014؟

جميع مشاريع البنية التحتية الرئيسية هذه، في الواقع، تم تمويلها من قبل مانحين دوليين، لكن تم تدميرها بواسطة طائرات نفاثة أمريكية، قامت القوات المسلحة الإسرائيلية بنقلها. إن الشعارات الفارغة، التي يكتبها محتال أخلاقي لا يوجد لديه خبرة كدبلوماسي أكثر من كونه رجل ذا إيمان ديني صادق، لا يمكن أن تغيب الحقيقة. المأساة المستمرة لغزة، وبالفعل لفلسطين كلها، ليس من السهل إخفاؤها ... والمقاومة الفلسطينية مستمرة، لا يوجد خيار.

تمنع إسرائيل يوميًا نحو 650 سلعة من السلع الأساسية من الدخول إلى قطاع غزة لأسباب "أمنية" مزعومة، بما في ذلك الأدوية ومعدات المستشفيات وحتى بعض أنواع حليب الأطفال. تمنع إسرائيل دخول شباك الصيد للصيادين أو المواد اللازمة لإصلاح القوارب. مواد البنية التحتية -من معدات الضخ إلى أنابيب المياه والصرف الصحي، إلى الإمدادات الكهربائية والأسمنت - كلها محظورة. يُحظر دخول إمدادات الاتصالات وتكنولوجيا الإنترنت (الخوادم ومعدات الاتصال)، تاركة غزة متخلفة في الفقر واليأس، معزولة عن العالم.

يوجد نظام معتمد من الأمم المتحدة بعد وقف إطلاق النار في عام 2014 لرصد ما يسمى بمواد "الاستخدام المزدوج"، ومع ذلك، تواصل إسرائيل تجاهلها وتخنق التدفق الحر للبضائع اللازمة لإعادة بناء غزة.. في سياسة مدروسة للاستنزاف. يموت مئات الفلسطينيين سنويًا، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، لأنهم لا يستطيعون السفر للعلاج الطبي وبسبب تدمير البنية التحتية للرعاية الصحية وسلسلة التوريد.

غزة تعاني ولكن ليس بسبب حماس وإدارتها، لقد بذلت حماس كل ما في وسعها لتجنيب الشعب الفلسطيني في غزة الآثار المدمرة للحصار الإسرائيلي، لقد فتحت الأبواب على نطاق واسع لتسهيل الدعم الدولي للوصول إلى سكان غزة.

لقد وافقت على ضرورة تنفيذ مشاريع البنية التحتية والصحة العامة تحت إشراف دولي كامل بالتنسيق مع الوكالات الحكومية، لقد سعت إلى ضمان فتح معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر في كلا الاتجاهين كبديل للممر القفصي غير الإنساني في بيت حانون (إيرز).

لقد عملت بالتنسيق مع الأمم المتحدة ومصر للتوصل إلى تفاهمات يمكن أن تحقق الهدوء مع الاحتلال وتجنب التصعيد، وهي خطوة على طريق رفع الحصار وتخفيف المصاعب التي يواجهها سكان غزة.

وعلى المستوى السياسي الاستراتيجي، بذلت حماس جهودًا كبيرة لتحقيق المصالحة الفلسطينية وتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام وتشكيل حكومة وحدة فلسطينية معترف بها دوليًا، لكن هذه الجهود أحبطها الفيتو الأمريكي والتخريب الإسرائيلي.

علاوة على ذلك، عملت حماس مع جميع شركائها الفلسطينيين للتوصل إلى إجماع وصيغة معترف بها دوليًا بشأن الرؤية الوطنية، من أجل إيجاد مخرج للأزمة الحالية، كما تم التعبير عنها مؤخرًا في مايو 2017، حيث قبلت مرة أخرى دولة على حدود عام 1967، مع القدس عاصمة لها، مع الحفاظ على حق العودة للملايين في الشتات الفلسطيني.

حماس هي حركة تحرر وطني، انتخبت ديمقراطيا من قبل غالبية الفلسطينيين في عام 2006 بإشراف المجتمع الدولي. إنها في جوهرها تشجع وتكافح من أجل الحق الأساسي في تقرير المصير الفلسطيني بعد تحقيق المساواة الكاملة والاستقلال والعودة.

لا تتبنى حماس العنف غير المبرر، ومع ذلك، فإنها لا تترك شعب غزة أعزل تحت رحمة قوة احتلال أثبتت أنها غير جديرة بالثقة وغير راغبة في ممارسة قدر ضئيل من الاحترام للقانون الدولي، إن المبدأ الذي وُجد منذ فترة طويلة من هذا القانون هو حق المحتل في الانخراط في المقاومة، بما في ذلك الكفاح المسلح، يستمر الفلسطينيون في المقاومة الشرعية ولا يستسلمون للمحتل.

منذ وقت ليس ببعيد، أرسلت إسرائيل فرقة اغتيالات بشكل خفي إلى غزة لقتل قادة فلسطينيين، في الأسابيع التي تلت ذلك، هاجمت مرارًا أهدافا مدنية وبنية تحتية؛ قوبل ذلك بإجراءات دفاعية فلسطينية، وردت إسرائيل، كما هو متوقع، بهجمات بطائرات طراز F-16 وقصف الدبابات في جميع أنحاء غزة، ما أسفر عن مقتل حوالي عشرين، منهم ثلاثة أطفال وامرأتن حاملان، واحدة كانت تحتضن ابنتها التي بعمر 14 شهرًا بين ذراعيها، وأصيب أكثر من مائة وخمسين مدنياً آخرين خلال عدة أيام من الهجمات الإسرائيلية، ما يقرب من ألف وحدة سكنية مدنية ومدارس وشركات تضررت أو دمرت، ليس لهذا الاعتداء الأخير اسم عملياتي لبيعه للعالم - تسويق رواية إسرائيل "الشجاعة" - لكن بالتأكيد سيفكرون في شيء جذاب لإخفاء المذبحة.

في العام الماضي، شارك الشعب الفلسطيني، بكل فصائله وقواته الحيوية، بما في ذلك حماس، في مظاهرات سلمية.. كما أكدت رقابة الأمم المتحدة، على طول الجدار الفاصل في الجزء الشرقي من قطاع غزة، مطالبًا برفع الحصار على غزة وحق العودة، كيف استجاب الاحتلال؟ بالذخيرة الحية ونيران القناصة التي هدفت إلى القتل والتشويه.

قُتل حوالي 280 فلسطينيا وجرح أكثر من 28000 خلال هذا الوقت، سيعيش الكثير منهم بقية حياتهم معاقين. لم يُقتل أي إسرائيلي على الجانب الآخر بسبب المظاهرات. تستمر هذه الاحتجاجات أيضًا على نطاق أصغر في الضفة الغربية حيث تواصل إسرائيل سرقة الأراضي الفلسطينية وتدمير المنازل الفلسطينية وسجن النساء والأطفال الفلسطينيين بوتيرة لا تضاهى.

بالنسبة لـ"غرينبلات" و "ترامب" وجوقتهم الصهيونية، لا يمكن لأي قدر من الشعارات في الحملات الانتخابية في تصريحات علنية صبيانية أن تعيد كتابة الحقائق الجلية للعدوان الإسرائيلي واحتلالها القاتل، أو تحويل حماس من قوة دفاعية محلية مشروعة إلى جهة سياسية مرتزقة، كما لا يمكن لـ "صفقة القرن" التي ستصدر قريباً في الولايات المتحدة أن تغري ملايين الفلسطينيين لتسليم تاريخ وتقاليد قديمة إلى حلبة رخيصة لصندوق النقد العقاري المشترك.

حماس ليست مجموعة متمردة، مع قادة غامضين مجهولين، ولن تختفي أو تتهرب من مسؤوليتها القيادية، تبقى جزءًا حقيقيًا وقويًا من التجربة الفلسطينية لأكثر من ثلاثين عامًا، أكبر بكثير من بعض الأحزاب السياسية الإسرائيلية الحالية في الكنيست.

في حين أن العديد من مؤسسيها، منذ كل تلك السنوات، قُتلوا على أيدي إسرائيل، تواصل حماس التحدث باسم كرامة وأمل ملايين الفلسطينيين في جميع أنحاء العالم، فمثلهم، هي تحمل هذا النوع من الصمود وتقرير المصير لشعب أصبح بلا جنسية، ولكن ليس يائساً ولا حول ولا قوة له بسبب مشروع استعماري أوروبي، هي مثلهم، لن تتوقف عن الوجود أو تتلاشى في صمت.

انشر عبر