شديد: اعتقال كوادر الكتلة بالنجاح لن يسكت صوت العلم والمقاومة

28 أيار / مايو 2019 02:11 م

لحظة اعتقال جنود الاحتلال الأسير المحرر حسني العامودي
لحظة اعتقال جنود الاحتلال الأسير المحرر حسني العامودي

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد الرحمن شديد إن حملة الاعتقالات الشرسة التي تشنها قوات الاحتلال على كوادر الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح لن تفلح في إسكات صوت العلم والمقاومة والإبداع الذي رفعته الكتلة شعارا لها على مدار السنوات كرائدة للعمل الطلابي.

وأوضح شديد في تصريح صحفي أن حملة الاحتلال جاءت في ظل حملة ملاحقة شرسة طالت أبناء الكتلة في جامعة النجاح من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية، والتي وصلت حد اختطاف الطالب "موسى دويكات" من أمام الجامعة واعتقاله في سجن أريحا، واعتقال الطالب "عبادة شلهوب"، بعد الدعوى التي رفعتها الكتلة الإسلامية أمام المحاكم الفلسطينية لرفض قرار حظر أنشطتها في جامعة النجاح.

وأكد شديد أن أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح سيواصلون ممارسة حقهم في الحياة الجامعية كاملة.

وطالب القيادي في حماس إدارة الجامعة بأن تكون راعية لحرية الأنشطة والحفاظ على حق الطلبة بالتعبير عن آرائهم وتوجهاتهم بصورة نقابية تخدم الهوية الفلسطينية والحركة الطلابية الفلسطينية.

وأضاف شديد "ستظل الكتلة الإسلامية عنوانا للعمل الوطني الوحدوي والتميز والإبداع، وسيواصل كوادرها وأبناؤها الإصرار على نيل حقوقهم بكل الطرق المتاحة برغم الملاحقة الشرسة والاعتقال".

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

صادر عن القيادي في حركة حماس عبد الرحمن شديد، تعقيبا على اعتقال الاحتلال لعدد من كوادر الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح:

إن حملة الاعتقالات الشرسة التي تشنها قوات الاحتلال على كوادر الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح لن تفلح في إسكات صوت العلم والمقاومة والإبداع الذي رفعته الكتلة شعارا لها على مدار السنوات كرائدة للعمل الطلابي.

لقد جاءت حملة الاحتلال في ظل حملة ملاحقة شرسة طالت أبناء الكتلة في جامعة النجاح من قبل الأجهزة الأمنية، والتي وصلت حد اختطاف الطالب "موسى دويكات" من أمام الجامعة واعتقاله في سجن أريحا، واعتقال الطالب "عبادة شلهوب"، بعد الدعوى التي رفعتها الكتلة الإسلامية أمام المحاكم الفلسطينية لرفض قرار حظر أنشطتها في جامعة النجاح.

نؤكد أن أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح سيواصلون ممارسة حقهم في الحياة الجامعية كاملة، كما نطالب إدارة الجامعة بأن تكون راعية لحرية الأنشطة والحفاظ على حق الطلبة بالتعبير عن آرائهم وتوجهاتهم بصورة نقابية تخدم الهوية الفلسطينية والحركة الطلابية الفلسطينية.

ستظل الكتلة الإسلامية عنوانا للعمل الوطني الوحدوي والتميز والإبداع، وإصرار كوادرها وأبنائها على نيل حقوقهم بكل الطرق المتاحة برغم الملاحقة الشرسة والاعتقال المتكرر تؤكد أن مسيرة العلم والمقاومة والإبداع لن تتوقف في جامعة النجاح.

عبد الرحمن شديد

القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

23 رمضان 1440هـ

28 مايو 2019م

انشر عبر