حماس تبارك عملية الطعن بالقدس وتنعى الشهيد غيث

31 أيار / مايو 2019 02:56 م

الشهيد عبد الله غيث
الشهيد عبد الله غيث

باركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عملية الطعن البطولية صباح اليوم قرب باب العامود، والتي أسفرت عن وقوع إصابتين في صفوف الاحتلال.

واحتسبت الحركة في تصريح صحفي، عند الله شهيدها البطل عبد الله لؤي غيث (16 عاما) من الخليل، والذي ارتقى برصاص الاحتلال صباح اليوم بالقرب من بيت لحم في أثناء محاولته الوصول إلى المسجد الأقصى.

ولفتت إلى أن قتل الفتى غيث جريمة جديدة للاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا، تكشف وجهه الإجرامي وتغوله على دمائنا ومقدساتنا.

وقالت الحركة إن عملية الطعن دلالة واضحة على تمسك شعبنا بخيار مقاومة الاحتلال، والرد على جرائمه المستمرة في المسجد الأقصى والقدس وأنحاء الضفة. 

وأشارت إلى أن شعبنا يثبت المرة تلو الأخرى عدم استكانته للاحتلال، وتحديه المتواصل لغطرسته واعتداءاته، وأنه لا محالة سينتزع حقوقه على أرضه من خلال تمسكه بها وإصراره على مقاومة الاحتلال. 

وبيّنت حماس أن المسجد الأقصى هو عنوان شعبنا وخطه الأحمر، الذي يهب لأجله كبارنا وصغارنا، رجالنا ونساؤنا، فكانت ساحاته عامرة بالمصلين تأكيدا على هويته الإسلامية، وكسرا لكل إجراءات الاحتلال الأمنية التي تهدف لتهويده.

كما شددت على أن معركة شعبنا في ساحات الأقصى مستمرة حتى تطهيره من دنس الاحتلال.

انشر عبر