1610 انتهاكات للاحتلال في الضفة والقدس خلال أيار المنصرم

11 حزيران / يونيو 2019 02:02 م

وثق تقرير صادر عن الدائرة الإعلامية لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالضفة، 1610 انتهاكات لقوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة والقدس خلال شهر أيار المنصرم.

وتنوعت الانتهاكات ما بين قتل وإصابة واعتقال المواطنين، بالإضافة إلى اعتداءات المستوطنين وعمليات مداهمة واقتحام مناطق ومنازل، ومنع سفر، ومصادرة ممتلكات، وتدنيس مقدسات.

وبحسب التقرير، فإن أبرز الانتهاكات الإسرائيلية تمثلت في استشهاد فلسطينيين اثنين قضيا برصاص الاحتلال، وهما: الشهيد يوسف وجيه سحويل من سلفيت، الذي استشهد عقب محاولته تنفيذ عملية طعن في القدس المحتلة، والشهيد الفتى عبد الله لؤي غيث من الخليل، الذي ارتقى برصاص الاحتلال على حاجز قرب بيت لحم أثناء محاولته الوصول للأقصى في الجمعة الأخيرة من رمضان.

وبرزت خلال الشهر الماضي انتهاكات الاحتلال واعتداءاته على المعتكفين في المسجد الأقصى في ليالي رمضان، حيث ضربت واعتقلت عددا منهم، في الوقت الذي أمنت فيه اقتحام المستوطنين نهارا، كما شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها بحق الفلسطينيين الذين حاولوا الوصول للمسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

ووفقا لتقرير الدائرة الإعلامية، فإنه تكرر اقتحام المسجد الأقصى 23 مرة خلال الشهر الماضي، وذلك من قبل 815 مستوطنا، وتخلل هذه الاقتحامات اندلاع مواجهات بين المصلين وقوات الاحتلال، والتي عملت على تأمين دخول المستوطنين للأقصى.

وبين التقرير، أن الاحتلال أصدر قرارا بإبعاد 16 مقدسيا عن المسجد الأقصى، خلال الشهر المنصرم.

واستكمالا لانتهاكات الاحتلال، أفاد التقرير أن مجمل عدد الإصابات جراء اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه خلال الشهر المنصرم بلغ 95 إصابة، فيما توزعت الإصابات على مدن الضفة، حيث وقع غالبيتها في مدن قلقيلية والخليل والقدس بواقع 27،23،21 لكل منها على التوالي، تلتها نابلس بواقع 9 إصابات، ثم جنين بواقع 5 إصابات، ثم بيت لحم بواقع 4 إصابات، وأصيب مواطنان في كل من طوباس وطولكرم، كما وقعت إصابة واحدة في كل من رام الله وسلفيت.

وأوضح التقرير أن شهر مايو الماضي شهد اعتقال 365 مواطنا من مدن الضفة كافة، كان معظمها في القدس بواقع 118 معتقلا، ثم الخليل بواقع 57، و42 معتقلا من رام الله، ثم نابلس بواقع 39 معتقلا، وفي بيت لحم وجنين اعتقل 24،25 مواطنا على التوالي، تلتهما مدن سلفيت وطولكرم وقلقيلية وأريحا بواقع 11،13،14،15 معتقلا فيها على التوالي، كما اعتقل 7 مواطنين في طوباس.

وشهدت مناطق الضفة والقدس 279 عملية اقتحام لمدنها المختلفة، تخللها مداهمة 169 منزلا، كما أقامت قوات الاحتلال عدد 283 حاجزا ثابتا ومؤقتا، وأغلقت طريقا واحدا في بيت لحم، ما أدى إلى صعوبة في حركة تنقل المواطنين بين مدن الضفة، خاصة أثناء محاولتهم الوصول إلى المسجد الأقصى لأداء الصلوات فيه خلال شهر رمضان المبارك.

ووفقا لإحصائية الدائرة الإعلامية لحماس، فقد تخلل شهر أيار/مايو المنصرم هدم الاحتلال لمنازل 8 مواطنين، منها 4 بيوت في طوباس، و3 في الخليل، وبيتا واحدا في بيت لحم. كما استولت قوات الاحتلال على بيت واحد في مدينة جنين.

وأشار التقرير إلى أن سلطات الاحتلال منعت 141 مواطنا من السفر عبر المعابر تحت مبررات واهية.

وتخلل الشهر المنصرم تدمير الاحتلال 55 منشأة، شملت محالا تجارية ومنشآت زراعية وبركسات، بعضها هدمها أصحابها بأيديهم تجنبا لدفع غرامات عالية لسلطات الاحتلال، كما بلغ عدد الممتلكات المصادرة 17، تنوعت بين مصادرة مبالغ مالية ومعدات ومركبات.

وبلغت اعتداءات المستوطنين خلال الشهر الماضي 36 اعتداء، فيما نفذ جنود الاحتلال ومستوطنيه 77 عملية إطلاق النار.

وفي إطار استمرار النشاط الاستيطاني، قررت سلطات الاحتلال طرح مناقصة لبناء 805 وحدات سكنية استيطانية، منها 460 وحدة سكنية في مستوطنة "بسغات زئيف" و345 وحدة سكنية في مستوطنة "راموت"، المقامتين على أراضي مدينة القدس الشرقية ضمن الأراضي المحتلة عام 1967.

ولفت التقرير إلى أن مناطق القدس والخليل ورام الله، كانت الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية خلال شهر أيار/مايو الماضي، بمجمل 259، 247، 197 انتهاكا في كل منها على التوالي.

انشر عبر