الشيخ حسن يوسف كالشمس في رابعة النهار

02 تموز / يوليو 2019 06:12 م

ناصر ناصر

الشيخ حسن يوسف كالشمس في رابعة النهار، أغاظ بأفعاله و مواقفه الوطنية والمشهودة كل اذناب و رؤوس المحتلين فقاموا بتسخير كل طاقات و تحالفات دولتهم الفاسدة و لجئوا لاشرس و أفظع انواع الاغتيالات بحقه- علهم ينالوا من قامته المستمرة بالشموخ- وهي اغتيال و تصفية أبنائه اخلاقيا ووطنيا، وما ضره ذلك بشيئ بل رفع ذكره و أعلى شأنه و زاد من رمزيته التي يحاول الاحتلال عبثا اغتياله ، وضاعف من تأثيره في نفوس الفلسطينيين في كل مكان ، فالعز والشرف للشيخ الكبير حسن يوسف، فشعبنا أوعى من كل محاولات الاحتلال.

ملاحظة: جميع المقالات المنشورة في هذه الزاوية تعبر عن رأي الكاتب، وليس بالضرورة أن تعكس وجهة نظر الموقع وسياسته.

انشر عبر