حماس: تصريحات حماد لا تعبر عن مواقف الحركة الرسمية

15 تموز / يوليو 2019 04:30 م

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن تصريحات عضو المكتب السياسي فتحي حماد خلال خطاب جماهيري أمام المحتشدين في مسيرات العودة وكسر الحصار بتاريخ 12/07/2019م لا تعبر عن مواقف الحركة الرسمية.

وأكدت الحركة في بيان صحفي اليوم الإثنين أن هذه التصريحات لا تعبر عن سياسة الحركة المعتمدة والثابتة التي نصت على أن صراعنا مع الاحتلال الذي يحتل أرضنا ويدنس مقدساتنا، وليس صراعاً مع اليهود في العالم ولا مع اليهودية كدين، وسبق أن استنكرت الحركة الاعتداءات التي استهدفت يهوداً آمنين في أماكن عبادتهم.

وشددت الحركة على أن مسيرات العودة وكسر الحصار مسيرات شعبية سلمية تهدف إلى تثبيت حق العودة وكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، وأن الإجماع الوطني على شعبيتها وسلميتها لا يعني السماح للاحتلال بالتغول على المتظاهرين السلميين وقتلهم واستهدافهم.

كما دعت جماهير شعبنا إلى الالتزام بما تقرره الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار من سياسات وقرارات وفعاليات.

وجددت الحركة تقديرها الكبير للوسطاء كافة، وفي مقدمتهم الأشقاء المصريون على جهودهم لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة وتحقيق الوحدة الوطنية.

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

تعقيباً على ما ورد في تصريحات عضو المكتب السياسي لحركة حماس الأخ المجاهد فتحي حماد

توقفت قيادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عند التصريحات التي وردت في الخطاب الجماهيري لعضو المكتب السياسي لحركة حماس الأخ المجاهد فتحي حماد أمام المحتشدين في مسيرات العودة وكسر الحصار بتاريخ 12/07/2019م، وتأكيداً على سياساتنا الثابتة نوضح ما يلي:

أولاً: إن هذه التصريحات لا تعبر عن مواقف الحركة الرسمية وسياستها المعتمدة والثابتة التي نصت على أن صراعنا مع الاحتلال الذي يحتل أرضنا ويدنس مقدساتنا، وليس صراعاً مع اليهود في العالم ولا مع اليهودية كدين، وسبق أن استنكرت الحركة الاعتداءات التي استهدفت يهوداً آمنين في أماكن عبادتهم.

ثانياً: إن مسيرات العودة وكسر الحصار مسيرات شعبية سلمية تهدف إلى تثبيت حق العودة وكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، وإن الإجماع الوطني على شعبيتها وسلميتها لا يعني السماح للاحتلال بالتغول على المتظاهرين السلميين وقتلهم واستهدافهم، وندعو جماهير شعبنا إلى الالتزام بما تقرره الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار من سياسات وقرارات وفعاليات.

ثالثاً: نجدد تقديرنا الكبير للوسطاء كافة، وفي مقدمتهم الأشقاء المصريون على جهودهم لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة وتحقيق الوحدة الوطنية.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الإثنين: 15 يوليو 2019م

انشر عبر