حماس: الهجمة ضد القدس مستمرة وعلى العرب إسناد أهلها

31 تموز / يوليو 2019 11:03 ص

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الدول العربية والإسلامية أنظمة وشعوباً إلى نصرة مدينة القدس المحتلة وأهلها، مشيرة إلى أن الهجمة الإسرائيلية بحق المدينة وأهلها ما زالت مستمرة.

وقالت حركة حماس في بيان صحفي، إن قوات الاحتلال تستعد لتنفيذ عملية هدم جديدة في واد الحمص، داعية كل قطاعات الشعب الفلسطيني إلى القيام بدورها في مؤازرة أصحاب البيوت.

 وأشارت حماس إلى أن أهلنا في مدينة القدس يبذلون فوق وسعهم لإبقاء جذوة الثبات مشتعلة وهوية الأرض واضحة، غير أنهم يجب أن لا يتركوا وحدهم.

وطالبت حماس كل الجهات المعنية بنقل ملف جرائم الاحتلال ضد مدينة القدس وأهلها، وإثارته في المحافل الدولية وفضح الإجرام الصهيوني وحقيقته العنصرية الاستئصالية.

وبينت حماس أن الدعم الأمريكي والصمت الدولي المطبق إضافة إلى تطبيع بعض الدول العربية مع الاحتلال أغرى الاحتلال بارتكاب مجزرة وادي الحمص، والاستمرار في استهداف قرية العيسوية هدماً وتهجيراً.

وتوجهت حماس بالتحية والشكر لأهل القدس على ما يقومون به من دور عظيم في الثبات على الأرض، وصدّ هجمة التهويد رغم تغول الاحتلال وعدوانه.

وأكدت أن مجزرة الهدم إنذار بقرب هدم كينونة الاحتلال، مشددة على أن الاحتلال سيدفع ثمن تغوله على القدس أرضاً ومقدسات.

حركة حماس تدعو الدول العربية والإسلامية إلى نصرة مدينة القدس المحتلة وأهلها، مشيرة إلى تواصل الهجمة الإسرائيلية بحقها.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

صادر عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الحرب على القدس

يواصل الاحتلال مخطط التهويد الذي استهدف به القدس منذ بدايات احتلاله لفلسطين، مخطط جعل كل ما في القدس هدفاً من شجرٍ وحجرٍ وبشر.

وقد ازدادت شراهة المحتل ووحشيته في هذه الأيام؛ إذ ينتهز الاحتلال فرصة وجود أكثر من سبب، هيأت له الأرض لهذه الوحشية، فمن دعم منقطع النظير من قبل الإدارة الأمريكية إلى صمت دولي مطبق وجري عدد من الدول العربية نحو التطبيع مع هذا المحتل، الأمر الذي أغراه بارتكاب أكبر مجزرة بحق البيوت في واد الحمص في قرية صور باهر جنوب مدينة القدس منذ احتلالها، وها هو يستمر في استهداف قرية العيسوية هدماً وتهجيراً لأهلها.

في خضم ما يجري في القدس اليوم نؤكد في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ما يلي:

1. كل التحية والشكر والفخر لأهل القدس شيباً وشباناً، رجالاً ونساءً على ما يقومون به من دور عظيم في الثبات على الأرض، وصدّ هجمة التهويد رغم تغول الاحتلال وعدوانه.

2. إن مجزرة الهدم إنذار بقرب هدم كينونة الاحتلال، وسيدفع هذا المحتل ثمن تغوله على القدس أرضاً ومقدسات.

3.على كل الدول العربية والإسلامية أنظمة وشعوباً أن تهبّ لنصرة القدس وأهلها، فأهلنا في القدس يبذلون فوق وسعهم لإبقاء جذوة الثبات مشتعلة، وهوية الأرض واضحة كالشمس، غير أنهم يجب أن لا يتركوا وحدهم في مهب العدوان الصهيوني الظالم.

4. إن الهجمة المجرمة من هذا المحتل ما زالت مستمرة، والاحتلال يستعد لتنفيذ عملية هدم جديدة في واد الحمص؛ فعلى كل قطاعات الشعب الفلسطيني أن يقوموا بدورهم في مؤازرة أصحاب البيوت.

5. ندعو كل الجهات المعنية بنقل الملف وإثارته في المحافل الدولية، وفضح الإجرام الصهيوني وحقيقته العنصرية الاستئصالية التطهيرية.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الأربعاء: 31 يوليو 2019م

الموافق: 28 ذو القعدة 1440ه

انشر عبر