يشجع بعض الجهات على زيادة جرعات التطبيع

قاسم: عقد مؤتمر تطبيعي في رام الله يتناقض مع موقف السلطة

03 آب / أغسطس 2019 08:31 م

 قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم إن عقد "مؤتمر الاشتراكية الدولية" في رام الله ومدينة "تل أبيب" بشكل مشترك ومتزامن؛ هو استمرار لسياسة التطبيع التي تمارسها قيادات السلطة الفلسطينية مع جهات في الكيان الصهيوني.

وأكد قاسم في تصريح صحفي اليوم السبت أن مثل هذا السلوك من قيادة السلطة يشجع بعض الجهات في الإقليم التي تطبع مع الاحتلال على زيادة جرعة التطبيع، وتضعف حالة النضال التي تهدف إلى مقاطعة الاحتلال وعزله.

وأوضح أن عقد المؤتمر بهذه الطريقة يتناقض مع حديث السلطة عن وقف العمل بالاتفاقات مع الاحتلال، ويدلل على أن قيادة السلطة ما زالت تعول على العلاقة مع الاحتلال وإمكان التسوية معه، بالرغم من الفشل الذريع لهذا المسار، وتنكّر الاحتلال لكل الاتفاقات.

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

صرح الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم بما يأتي:

عقد "مؤتمر الاشتراكية الدولية" في رام الله ومدينة "تل أبيب" بشكل مشترك ومتزامن؛ هو استمرار لسياسة التطبيع التي تمارسها قيادات السلطة الفلسطينية مع جهات في الكيان الصهيوني.

مثل هذا السلوك من قيادة السلطة يشجع بعض الجهات في الإقليم التي تطبع مع الاحتلال على زيادة جرعة التطبيع، وتضعف حالة النضال التي تهدف إلى مقاطعة الاحتلال وعزله.

عقد المؤتمر بهذه الطريقة يدلل على أن قيادة السلطة ما زالت تعول على العلاقة مع الاحتلال وإمكان التسوية معه، بالرغم من الفشل الذريع لهذا المسار، وتنكّر الاحتلال لكل الاتفاقات، كما أن ذلك يتناقض مع حديث السلطة عن وقف العمل بالاتفاقات مع الاحتلال.

الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

حازم قاسم

السبت: 03 أغسطس 2019م

الموافق: 2 ذو الحجة 1440 هـ

انشر عبر