صادر عن حركة حماس في القدس المحتلة

بيان صحفي في ذكرى حريق المسجد الأقصى

21 آب / أغسطس 2019 03:46 م

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

في الذكرى الخمسين لإحراق منبر نور الدين زنكي

المقدسيون يطفئون حريق الأقصى

لم يكن حريق المسجد الأقصى المبارك الذي اشتعل منذ خمسين عاما مجرد حدث عابر قام به متطرف أو مجنون صهيوني قادم من خلف البحار، لقد كان هذا الحريق بمثابة إعلان الحرب على المسجد الأقصى المبارك بكل ما يمثله من رمزية عقدية ودينية للمسلمين، وبكل ما يحمله من قيمة قدسية وحضارية وتاريخية للأمة الإسلامية جمعاء وللشعب الفلسطيني على وجه الخصوص.

لقد بدأ الاحتلال وبكل مؤسساته وبكل أساليبه وبكل ما يحمله من حقد وكراهية بالعمل على تغيير هوية المسجد الإسلامية التي تمثل هوية أرض فلسطين المباركة وتاريخها على مر الأزمنة والعصور من لدن آدم عليه السلام مرورا بإسراء المصطفى صلى الله عليه وسلم إليه وعروجه منه إلى السماوات العلى وحتى يومنا هذا. (عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله: أي مسجد وضع في الأرض أول، قال المسجد الحرام، قلت: ثم أي، قال: المسجد الأقصى، قلت: كم كان بينهما؟ قال: أربعين سنة، ثم أينما أدركتك الصلاة فصل، فإن الفضل فيه) رواه البخاري.

إن المسجد الأقصى المبارك ومنذ احتلاله في العام 1967 يعيش حالة حريق واستهداف مستمرة كل يوم، وكما قام المقدسيون بإطفاء حريق الحقد الصهيوني منذ خمسين عاما، فإن أبناءهم وأحفادهم من المرابطين والمعتكفين ما زالوا يقفون في وجه أطماع الاحتلال وقطعان مستوطنيه باذلين الغالي والنفيس من أرواحهم ودمائهم وأموالهم وسني أعمارهم التي يقضونها خلف قضبان السجون فداء لأقصاهم ومقدساتهم، فلكل أهل القدس وأكنافها، ولقياداتها ومرجعياتها الوطنية والدينية نوجه التحية والشكر والتقدير، ونسأل الله عز وجل أن يكتب جهادهم وتضحياتهم في ميزان أعمالهم يوم القيامة، ونعاهدهم أننا على العهد باقون حتى نحرر أقصانا ومسرانا بحول الله وعونه، " فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا " الإسراء 7.

يا أهلنا وسندنا في الضفة الغربية، يا أهلنا في الخليل وجبل النار وبيت لحم ورام الله، أيتها الأسود الرابضة في جنين وطولكرم وقلقيلية: لقد كنتم دوما سندا لأقصاكم، وحراسا لمسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقدمتم آلاف الشهداء والجرحى والمعتقلين في مسيرة جهادكم ودفاعكم عن القدس والمسجد الأقصى المبارك. إننا ندعوكم اليوم لنعلم المحتل أن الأقصى خط أحمر، ترخص في سبيله الدماء وكل ما نملك، كما فعلنا في انتفاضة الأقصى وانتفاضة القدس وما سبقها من انتفاضات وهبات دفاعا عنه وعن قدسيته " وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا ".

أما أنت أيها المحتل الصهيوني فنقول لك: إن اللعب بالنار والمس بالمقدسات وجعلها قضية مزايدات انتخابية ستمتد ناره لتحرق كيانكم   وأحلامكم. إننا اليوم نحذركم، وستدفعون ثمن تهور المستوطنين والمتطرفين منكم، لا تراهنوا على هدوء شعبنا، فإنه الهدوء الذي يسبق العاصفة التي ستطيح بكم، ولكم في التاريخ الدروس والعبر. 

" وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ "

الحركة الإسلامية - بيت المقدس

الأربعاء: 20 ذي الحجة 1440 هـ

الموافق؛ 21-8-2019 م

انشر عبر