القسام تنعى الأسير بسام السايح وتؤكد دماؤه لن تذهب هدرا

08 أيلول / سبتمبر 2019 08:52 م

الأسير الشهيد بسام السايح
الأسير الشهيد بسام السايح

نعت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" الشهيد الأسير بسام السايح الذي ارتقى مساء اليوم في سجون الاحتلال، مؤكدة أن دماءه لن تضيع هدرا، وستكون لعنة تطارد المحتل في الضفة المحتلة، وفي كل شبر من أرض فلسطين.

وقالت القسام في بيان عسكري إن السايح (47 عامًا) من مدينة نابلس أحد قادتها الميدانيين ارتقى إلى العلا شهيداً نتيجة الإهمال الطبي المتعمد في السجون الصهيونية، بعد معاناةٍ مريرةٍ مع المرض، مشيرة إلى أنه أحد مفجري انتفاضة القدس عام 2015م.

وشددت على أن رسالة دمه تؤكد بأن جذوة المقاومة وبندقية القسام في الضفة المحتلة ستظل حاضرةً ومشرعةً تطارد المحتلين وتذيقهم الويلات.

وأوضحت أن الشهيد البطل هو أحد منفذي عملية إيتمار القسامية التي شكلت باكورة انطلاق انتفاضة القدس، والتي قُتل فيها مغتصبان صهيونيان.

وعاهدت القسام الأسرى بأن حريتهم دين في رقابنا، وبأننا سنحاسب العدو على إجرامه بحقهم، وأن فجر الحرية آت رغم أنف المحتل.

انشر عبر