داعيا إلى إطلاق يد المقاومة

القانوع: اقتحام مخيم الفارعة والتنكيل بأهله عمل إرهابي منظم

10 كانون الثاني / يناير 2017 11:06 ص

عبد اللطيف القانوع الناطق باسم حركة حماس
عبد اللطيف القانوع الناطق باسم حركة حماس

أكد الناطق الإعلامي باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد اللطيف القانوع، بأن اقتحام الاحتلال لمخيم الفارعة قضاء جنين بالضفة المحتلة، والتنكيل بأهله واعتقال العشرات وقتل الأسير المحرر محمد الصالحي بدم بارد؛ جريمة بشعة، وعمل إرهابي منظم.

وقال القانوع في تصريح صحفي الثلاثاء، إن ذلك دليل على همجية الاحتلال ووحشيته، مشيراً إلى أنها ما كانت لتتم لولا التنسيق الأمني المتواصل، وتبادل الأدوار بين أجهزة أمن السلطة وجيش الاحتلال.

ودعا القانوع السلطة إلى إنهاء كل أشكال التنسيق والتعاون الأمني مع العدو الإسرائيلي وإطلاق سراح المقاومين الفلسطينيين المعتقلين لديها وإطلاق العنان ليد للمقاومة في الضفة للدفاع عن شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

وشدد على أن هذه الجرائم لن تزيد شعبنا ومقاومته إلا إصرارا على المضي قدما في طريق الجهاد والمقاومة والاستمرار في انتفاضته المباركة دفاعا عن حقوقه وثوابته.

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

صرح الأستاذ/ عبد اللطيف القانوع، الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"؛ بما يأتي:​

تعتبر حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عملية اقتحام الاحتلال لمخيم الفارعة قضاء جنين والتنكيل بأهله واعتقال العشرات وقتل الأسير المحرر محمد الصالحي بدم بارد؛ جريمة بشعة، وعملا إرهابيا منظما، ودليلا على همجية الاحتلال ووحشيته، وما كانت لتتم لولا التنسيق الأمني المتواصل، وتبادل الأدوار بين أجهزة أمن السلطة وجيش الاحتلال.

 ولذا تدعو حركة حماس السلطة في الضفة إلى إنهاء كل أشكال التنسيق والتعاون الأمني مع العدو الإسرائيلي وإطلاق سراح المقاومين الفلسطينيين المعتقلين لديها وإطلاق  العنان ليد المقاومة في الضفة للدفاع عن شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، وإن هذه الجرائم لن تزيد شعبنا ومقاومتنا إلا إصرارا على المضي قدما في طريق الجهاد والمقاومة والاستمرار في انتفاضته المباركة دفاعا عن حقوقه وثوابته.

الأستاذ/ عبد اللطيف القانوع

الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الثلاثاء 12/ ربيع الثاني/ 1438 هـ

الموافق: 10 / يناير/ 2017 م

انشر عبر