بدلاً من التعطيل والتضليل

برهوم: على الحكومة التجاوب مع جهود إنهاء أزمة الكهرباء

11 كانون الثاني / يناير 2017 03:26 م

قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، فوزي برهوم، إنه على حكومة الحمد الله التجاوب العاجل مع كل الجهود المبذولة لإنهاء أزمة انقطاع التيار الكهربائي التي يعاني منها قطاع غزة، "بدلاً من التعطيل والتضليل".

وأكد برهوم في تصريح صحفي، رداً على بيان حكومة الحمد الله بشأن أزمة الكهرباء، اليوم الأربعاء، على جهوزية حركة حماس التامة للتعاطي إيجابياً مع أي جهود أو حلول منطقية وواقعية يتوافق عليها الجميع وتلتزم بموجبها الحكومة بالقيام بواجبها وتحمل مسؤولياتها الكاملة بما يضمن إنهاء الأزمة تماماً.

واعتبر برهوم بيان حكومة الأمر الواقع في رام الله بخصوص أزمة الكهرباء فارغ المضمون وقلبا للحقائق وتضليلا للرأي العام، حيث إن حركة حماس تعاطت وبشكل إيجابي ومسؤول مع كل جهود حل الأزمة.

وأضاف برهوم: تعاطينا مع الجهود كافة سواء المتعلقة بإعادة تشكيل مجلس إدارة شركة الكهرباء أو تشكيل مجلس أعلى للطاقة وتمكين الحكومة من تسلم ملف الكهرباء بالكامل، وهذا ما تم التوافق عليه مع لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، إلا أن الحكومة قطعت طريق كل هذه الجهود.

وفند برهوم ما أورده بيان حكومة الحمد الله حول دفع مبلغ مليار شيكل سنوياً ثمناً للطاقة التي تؤمنها للقطاع؛ مؤكداً أنها لا تدفع أي مبالغ ثمناً لذلك.

وشدد على أن الحكومة لا تزال تتهرب من مسؤولياتها تجاه قطاع غزة.

وأوضح أن مجمل المبالغ المذكورة تقتطعها حكومة الاحتلال من خلال أموال المقاصة المفروضة على أثمان البضائع التي تدخل قطاع غزة ومن الاستقطاعات التي فرضتها الحكومة على رواتب موظفي السلطة في غزة ومن ضريبة البلو المفروضة على كميات الوقود الموَرّدة لمحطة التوليد.

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

صرح الأستاذ/ فوزي برهوم، الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"؛ بما يأتي:

 تعتبر حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بيان حكومة الأمر الواقع في رام الله بخصوص أزمة الكهرباء فارغ المضمون وقلبا للحقائق وتضليلا للرأي العام، حيث إن حركة حماس تعاطت وبشكل إيجابي ومسؤول مع كل الجهود والحلول المطروحة لحل الأزمة سواء المتعلقة بإعادة تشكيل مجلس إدارة شركة الكهرباء أو تشكيل مجلس أعلى للطاقة وتمكين الحكومة من تسلم ملف الكهرباء في غزة بالكامل، وهذا ما توافقنا عليه مع لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، إلا أنه في كل مرة كانت وما زالت هذه الحكومة قاطعة طريق على كل هذه الجهود والحلول المطروحة وتتهرب من مسؤولياتها كافة تجاه أبناء القطاع، وأن ما ذكره بيانها عن دفع مبلغ وقدره مليار شيكل سنوياً ثمناً للطاقة التي تؤمنها للقطاع عارٍ عن الصحة تماماً؛ فهي لا تدفع أي مبالغ ثمناً لذلك، وأن مجمل هذه المبالغ المذكورة تقتطعها حكومة الاحتلال من خلال أموال المقاصة التي يفرضها الاحتلال على أثمان البضائع التي تدخل قطاع غزة ومن الاستقطاعات التي فرضتها الحكومة على رواتب موظفي السلطة في غزة ومن ضريبة البلو المفروضة على كميات الوقود الموَرّدة لمحطة توليد الكهرباء في القطاع.

وعليه فإننا نؤكد في حركة حماس على جهوزيتنا التامة للتعاطي إيجابياً مع أي جهود أو حلول منطقية وواقعية يتوافق عليها الجميع وتلتزم بموجبها حكومة الحمدالله بالقيام بواجبها وتتحمل مسؤولياتها الكاملة في إدارة هذا الملف وبما يضمن إنهاء هذه الأزمة تماماً، وهي مطالبة أيضا بالتجاوب العاجل مع كل الجهود المبذولة لإنهاء الأزمة بدلاً من التعطيل والتضليل.

الأستاذ/ فوزي برهوم

الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

‏ الأربعاء 13 / ربيع الثاني / 1438 هـ

الموافق: 11 / يناير/‏ 2017 م

انشر عبر