بيان صحفي حول نية الإدارة الأمريكية نقل سفارتها إلى القدس

24 كانون الثاني / يناير 2017 11:35 ص

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

 صادر عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

حول نية الإدارة الأمريكية نقل سفارتها الى القدس

تتابع حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بغضب النقاش الدائر في إدارة الرئيس دونالد ترامب حول نيّة الإدارة الأمريكية نقل السفارة الأمريكية لدى الكيان الصهيوني إلى مدينة القدس المحتلة في خطوة إذا ما حدثت تكون دشنت مرحلة جديدة في الصراع مع الاحتلال، وخلقت واقعا تتحمل الإدارة الأمريكية المسؤولية عنه.

وفي ضوء هذه النوايا الأمريكية نؤكد في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على ما يأتي :

أولا/  إننا إذ نعلن رفضنا الكامل لنقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة لنؤكد أننا وشعبنا الفلسطيني وأحرار الأمة لا نقرّ ولا نعترف للاحتلال بشبر واحد من أرض فلسطين.

ثانيا / إن القدس أرض محتلة ستبقى فلسطينية خالصة لن يغيّر من تاريخها أو واقعها أي خطوة يقوم بها أي طرف سواء الاحتلال أو أي دولة أخرى في العالم، وستظل قبلة للنضال الوطني الفلسطيني.

ثالثا / إن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس أو الشروع بهذه الخطوة هو إعلان انحياز تام للكيان الصهيوني بما يفقد الإدارة الأمريكية أي دور سياسي متعلق بالصراع مع الاحتلال في المنطقة، ويؤكد ما ذهبنا إليه دوما بانعدام النزاهة الأمريكية ومحاولة للإجهاز على ما تبقى من حقوق شعبنا الفلسطيني وقضيته.

رابعا / إن الإدارة الأمريكية بهذه الخطوة تخلق مناخات متفجرة وتصب الزيت على النار المشتعلة ولا تخدم سوى النهج الصهيوني العنصري المتطرف وتكرس منهج الاحتلال؛ وعليه تتحمل مسؤولية كل ردود الفعل المترتبة على هذه الخطوة الحمقاء.

خامسا / تشكل هذه الخطوة انقلابا صريحا وعمليا على كل القرارات الأممية والدولية المتعلقة بالقدس وحقوق الشعب الفلسطيني في أرضه ووطنه ويشكل تدخلاً سافراً لصالح الكيان الصهيوني بما يجعل الولايات المتحدة شريكا حقيقيا في جرائم الاحتلال.

سادسا / ندعو شعبنا الفلسطيني بكل قواه إلى التوحد لمواجهة هذه السياسة الأمريكية وما يترتب عليها من خطوات صهيونية والتوقف عن الرهان الخاسر على عملية التسوية التي تقودها الولايات المنحازة للاحتلال وتفعيل انتفاضة القدس والمقاومة كخيار إستراتيجي لمواجهة التحديات الجسام أمام شعبنا وقضيته الوطنية.

سابعا/ إن الأمة العربية والإسلامية مدعوة اليوم للتوحد حول هذه القضية المركزية والتحرك العاجل لمنع أي إجراء من هذا النوع ومواجهته وتبني قضية القدس في كل المحافل الدولية ودعم صمود شعبنا الفلسطيني ومقاومته.

ثامناً / ندعو كل الأحرار في العالم إلى الوقوف أمام هذه السياسة المدمرة والعنجهية الحمقاء التي تمارسها الإدارة الأمريكية الجديدة، ونحذر من المساس بمشاعر العرب والمسلمين في العالم.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الثلاثاء 24/ يناير /2017م

الموافق؛ 26/ ربيع الثاني /1438 هـ

انشر عبر