ماذا يفعل القسام على حدود غزة؟

08 شباط / فبراير 2017 10:33 ص

أظهر تقرير بثته القناة العاشرة الإسرائيلية، مساء الثلاثاء حالة التحول والتطور في عمل الجهاز العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في البعد العملياتي واللوجيستي على طول الخط الزائل مع القطاع.

وركّز التقرير الذي مدته 8 دقائق، واستغرق تصويره ٨٤٦ يوماً، على رصد الحدود بالقرب من مغتصبة نتيف هعسرا، وتدرج التقرير زمانياً في عرض الصور والمقارنة وكيف ظهرت معسكرات التدريب ونقاط المراقبة وكيف تدرجت بشكل ذكي ومعمق خطوة خطوة ومرحلة مرحلة.

وجاء في تقرير القناة أن حماس بدأت نقاط المراقبة بخيمة صغيرة متوارية من خلف تلال الرمال، ثم رفعت مبانيها ووسعت احتياجاتها والمباني الضرورية لها، الأمر الذي مكّن مقاتليها من دخول نقاط المراقبة بالسلاح والكاميرات ووسائل المراقبة الأخرى.

ومن خلال المشاهدات التي رصدتها القناة العاشرة، فإن حركة حماس لم تكتفِ بالمعسكرات، بل قامت أيضاً بتسوية الأرض على المناطق القريبة من الخط الزائل وحولتها لمعسكرات تدريب لعناصرها.

 وقال مغتصبون من مغتصبة “نتيف هعشراه” للمراسل القناة إنهم يسمعون أصوات الرصاص الحي الذي يتدرب به عناصر حركة حماس، وقال أحدهم "إنْ جلست على التلة أستطيع رؤية المواقع التي يطلقون النار منها".

حماس كجيش

"بن عامي"، شخصية رفيعة سابقاً في جهاز "الشاباك" الصهيوني علق على ما سموه تجهيزات حماس العسكرية بالقول: "حركة حماس جاهزة أكثر اليوم، وهي تجهز نفسها كجيش بكل ما تعنيه الكلمة وليس كمنظمة إرهابية، وعلى الكيان أن تتعامل معها وفق هذه المعطيات".

وعن القوة العسكرية لحركة حماس قالت القناة الإسرائيلية، إن حماس بنت لنفسها قوة عسكرية غير مسبوقة تتكون من حوالي (30) ألف مقاتل.

الصور من المناطق الحدودية القريبة من الجدار تظهر وجود معسكر كل (200) متر، واعتبر التقرير أن حركة حماس استخلصت العبر من الحروب التي خاضها حزب الله في الجنوب اللبناني خاصة فيما يتعلق بنشر القوات في المناطق الحدودية، ويوجد كذلك قوات بحرية مقابل شواطئ قطاع غزة.

جاهزية لعمليات أسر

 من جانبه بين مسؤول ملف الشؤون العربية في القناة العاشرة تسفي يحزقيلي أن وجود عناصر حماس على المناطق الحدودية يجعل لديهم الجاهزية من أجل تنفيذ عمليات أسر حال توفرت الظروف لذلك.

وأكد أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية على علم بالتغيرات التي طرأت على قوة حركة حماس وجناحها العسكري، مبينةً أن المواجهة القادمة وإن كانت قريبة أو بعيدة في قطاع غزة، هي ستكون مختلفة عن سابقاتها.

انشر عبر