في محافظات قطاع غزة كافة

صور: 40 مسيرة ووقفة احتجاجية لحماس رفضاً لمؤامرة عباس

18 نيسان / أبريل 2017 08:00 م

نظّمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" 40 مسيرة ووقفة احتجاجية في محافظات قطاع غزة كافة؛ رفضاً لمؤامرة عباس ضد غزة، شارك فيها عشرات الآلاف من أبناء الحركة وأنصارها.

ففي محافظة غزة، تجمّع المواطنون على مفترق الشجاعية شرق المدينة، في حين تجمعوا على دوار الأندلس في منطقة مشروع عامر، وميدان الشهداء ومفترق المزنر في منطقة الشاطئ ودوار الجسر في الشيخ رضوان ودوار أبو أيوب الأنصاري في منطقة الرمال الشمالي.

محافظة غزة

ووجه القيادي في حركة حماس في مدينة غزة ماهر صبرة التحية لأسرنا البواسل الذين يخضون إضراب الكرامة والحرية، مؤكداً أن ما تعانيه غزة لن تنسينا قضيتنا وثوابتنا، وأن حماس تتبنى قضية الأسرى عملاً لا قولاً.

وشدد صبرة على أن غزة ما زالت تحت مسؤولية حكومة التوافق، وعلى رئيسها أن يأتي إلى غزة ويحل أزماتها ويتحمل مسؤوليتها.

وبيّن أن غزة التي صبرت على الحصار الخانق لأكثر من عشر سنوات، وصمدت أمام الحروب الإسرائيلية الثلاث، ستصمد أمام كل محاولات الابتزاز والتهديد.

المحافظة الوسطى

أما في المحافظة الوسطى، خرج المواطنون في مسيرات حاشدة من أمام مسجد الفاروق بمخيم النصيرات والمسجد الكبير في مخيم البريج، ومسجد السلام في دير البلح، والمسجد الكبير في مخيم المغازي، ومن أمام بلدية الزوايدة، منددين بتهديدات عباس لغزة والإجراءات التي اتخذها بحق أهلها.

وفي كلمة الحركة في مخيم النصيرات شدد القيادي أشرف أبو زايد على أن جميع المؤامرات التي تحيكها سلطة عباس لن يكتب لها النجاح، محملا الاحتلال وعباس المسؤولية الكاملة، مبيناً أن سكان غزة سيكتبون نصراً جديداً في هذه المؤامرة.

شمال القطاع

وفي محافظة شمال القطاع، نظمت الحركة مسيرات حاشدة قرب الترنس ودوار الشهداء بمعسكر جباليا، وأمام مديرية الداخلية بمنطقة جباليا البلد، رافعين الأعلام الفلسطينية ولافتات التنديد بحصار غزة.

وفي كلمته في المسيرة استنكر الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع مؤامرة عباس التي تستهدف الأطفال وأهالي الشهداء وأبناءهم وتستهدف الحالات الإنسانية وفقراء غزة.

وقال القانوع إن شعب غزة سيفشل المؤامرة السياسية التي تهدف تركيع شعبنا والنيل من صموده وإرادته.

وأوضح ألا قيمة لوفد مركزية فتح مالم يحمل حلولا واضحة تجاه الأزمات التي افتعلها محمود عباس في قطاع غزة، مبيناً أن أيدي الحركة ممدودة لحوار وطني شامل على مرأى أبناء شعبنا وسمعه.

محافظة خان يونس

في حين نظمت حركة حماس في محافظة خان يونس عدة مسيرات ووقفات في مناطق مختلفة من المحافظة رفضاً لسياسات الحصار الظالم، وخصم الرواتب وقطع الكهرباء والتي ينفذها عباس ضد غزة ومقاومتها.

وفي كلمة الحركة بالمسيرة التي نظمتها الحركة بمنطقة الكتيبة أكد النائب في المجلس التشريعي يونس الأسطل أن ما يجري هو مؤامرة لحل إقليمي لتصفية القضية سيطال الجميع، مبيناً أن الحركة معنية بالوقوف مع فصائلنا في جبهة واحدة، والدعوة موجهة للجميع للوقوف صفاً واحداً أمام المؤامرة.

وشدد الأسطل أن الاحتلال ومن خلفه السلطة - التي باتت أحد أدواته - لا يمكن أن تُركع المقاومة في غزة.

من جانبه طالب صالح سلطان القيادي بحماس بمدينة خان يونس خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الحركة بمنطقة المعسكر سلطة رام الله بفك الحصار، ورفع الضرائب عن غزة، ودفع رواتب الموظفين والمحتاجين.

في ذات السياق حذر القيادي في الحركة بشرق المحافظة محمد أبو دقة خلال وقفة نظمتها الحركة وسط بلدة بني سهيلا كل من يريد أن يدخل غزة عن طريق المؤامرات، لن تفلح محاولاته، وسيجد كل الشعب خلف مقاومته صلباً شديداً.

انشر عبر