والدة هدار: ليبرمان أحبط استعادة الجنود ومن يُفقد بالحرب لن يعيدوه

26 آب / أغسطس 2017 03:55 م

ترجمة وكالة صفا

هاجمت والدة الجندي الإسرائيلي المفقود بقطاع غزة "هدار غولدين" مساء الجمعة، الحكومة الإسرائيلية بعنف متهمةً إياها بالتخلي عن الجنود بعد إرسالهم للقتال في غزة.

وقالت "ليئا غولدين" في مقابلة أجرتها معها القناة العبرية الثانية بعد يوم واحد من استقالة المنسق الخاص بشؤون الأسرى والمفقودين الإسرائيليين "ليؤور لوتان" إنها تشعر بأنها تركت لتواجه مصيرها وحدها بعد تخلي الحكومة الإسرائيلية عن واجبها باستعادة الجنود الذين أرسلتهم للمعركة في غزة.

وأضافت أن استقالة المنسق جاءت بعد أن أفشلت الحكومة الإسرائيلية كل مبادرة حاول إثارتها لاستعادة الجنود من حماس، "وأنه تعرض لنيران صديقة واستقال بسبب الحكومة الإسرائيلية".

وتابعت "غولدين": أنا أسأل نفسي الآن: من هو عدوي في الحقيقة؟".

ووجهت في مقابلتها انتقادات لاذعة لوزير جيش الاحتلال أفغدور ليبرمان قائلة: "لدينا وزير دفاع لا يريد استعادة الجنود ويرفض إجراء أي مفاوضات مع حماس".

وتساءلت: "ما الذي يفكر فيه؟ كيف سيحصل ذلك؟ فقد أعادوا الجنود في كل الحروب عبر اتفاقيات ومن سيأتيننا بهدار الآن؟ ليبرمان؟".

وواصلت والدة الجندي هجومها على ليبرمان قائلة: "ليس لهذا الوزير أي تفويض لإرسال الجنود للحرب دون القدرة على استعادتهم، وهل يعتقد بأن الجنود عبارة عن كؤوس للاستخدام لمرة واحدة".

وأضافت أنها تحصل على معلومات من الإعلام حول قضية استعادة ابنها أكثر من تلقيها للمعلومات من الحكومة؛ مشيرةً إلى أن لسان حال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو-الغارق في قضايا الفساد-يقول للعائلة بأن عليها "تقليع شوكها بيدها"، على حد تعبيرها.

وفي الأول من أغسطس 2014، أعلن جيش الاحتلال فقد الاتصال بضابط يدعى هدار غولدن في رفح جنوبي القطاع، وأعلنت كتائب القسام حينها أنها فقدت الاتصال بمجموعتها المقاتلة التي كانت في المكان، ورجحّت استشهادها وقتل الضابط الإسرائيلي.

وسبق أن أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أنها تحتجز في غزة أربعة جنود إسرائيليين من دون أن تحدد مصيرهم.

انشر عبر