هنية يلعن النفير.. وشعبنا ينتفض

07 كانون الأول / ديسمبر 2017 01:28 م

أثار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إعلان اعترافه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني حالة من السخط والغضب في العالمين العربي والإسلامي.

ففي قطاع غزة، أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، في خطاب متلفز اليوم الخميس النفير العام لأذرع الحركة كافة والتحضير لمتطلبات المرحلة القادمة كونها مرحلة فاصلة في تاريخ الصراع مع الاحتلال.

وقال هنية: "فليكن غدا يوم غضب وبداية تحرك واسع لانتفاضة اسميها انتفاضة حرية القدس والضفة المحتلة كتلك التي فجرها أهلنا بالقدس المحتلة في الآونة الأخيرة الذين مرغوا فيها أنف الاحتلال".

وتشهد المناطق الحدودية الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة، ومناطق واسعة من الضفة المحتلة نقاط مواجهة مع الاحتلال رفضا للقرار الأمريكي الجائر.

هذا وأعلنت فصائل العمل الوطني والإسلامي في القدس المحتلة عن إضراب عام اليوم الخميس، ودعت رابطة علماء فلسطين الأمة الإسلامية والشعب الفلسطيني إلى إطلاق انتفاضة شعبية ردًا القرار الأمريكي.

وقالت الفصائل في بيان مشترك إنها دعت إلى إضراب عام ومسيرات حاشدة، مؤكدة أن مدينة القدس ستبقى عاصمة الشعب الفلسطيني ودولته المستقلة.

واستجابة للدعوة إلى الإضراب أعلنت وزارة التعليم توقف الدراسة اليوم، وحثت المعلمين والطلاب على المشاركة في المسيرات بجميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والقدس المحتلة.

بدورها، قالت رابطة علماء فلسطين في بيان لها: "ندعو الأمة الإسلامية وشعبنا إلى انتفاضة عارمة شعارها القرآن والسنة لأن هذا القرار يشجع التطرف اليهودي".

وكانت حركة حماس نظمت أمس مسيرات جماهيرية غاضبة في الشوارع الرئيسة بقطاع غزة.

وفي الضفة الغربية المحتلة، شارك الآلاف في مسيرات غاضبة بمدن رام الله والخليل وبيت لحم وقلقيلية وطوباس ونابلس وأريحا، وأحرق المشاركون في مسيرة رام الله العلم الأميركي، كما أطلق مسلحون ملثمون النار في الهواء تعبيراً عن رفضهم قرار ترمب.

وتندلع في هذه اللحظات في مناطق واسعة مع الضفة مصادمات ومواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في أكثر من نقطة تماس.

عربيا، تشهد مدن وعواصم عربية مختلفة مسيرات جماهيرية حاشدة تنديدا بالقرار الأمريكي الجائر، مؤكدين عروبة مدينة القدس المحتلة وإسلاميتها.

انشر عبر