الحية يدعو حركة فتح إلى الموافقة على مبادرة الفصائل للمصالحة

27 أيلول / سبتمبر 2019 06:22 م

دعا عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية حركة فتح الموافقة على مبادرة الفصائل الوطنية للمصالحة الفلسطينية، قائلا: نحن وافقنا على المبادرة، ونتمنى أن يكون شهر أكتوبر أول محطات تطبيق المبادرة، لأنه لم يبقَ شيء نختلف عليه في ظل هجمة الاحتلال.
وحذر الحية  في حديث لفضائية الأقصى خلال مشاركته في مسيرات العودة شرق غزة  من حالة التلكؤ والمشاغبة على المبادرة والنهش والنيل منها، لأن هذا الأمر لا يفيد، وسيعلم شعبنا من هي الجهات التي تعطل مسار المصالحة، مؤكدا أن حماس دوما كانت مرحبة بكل وساطة كريمة، وبكل جهد محلي أو عربي أو إسلامي أو دولي، بدءا من وثيقة الوفاق الوطني، وحتى مبادرة الفصائل الأخيرة. 
وقال الحية إننا اطلعنا على مبادرة الفصائل، ووجدناها تلبي طموح شعبنا وتستجيب لكل ما تم التوقيع عليه سابقا، ووضعت الخطوط العامة التي لا يختلف عليها عاقل يريد الوحدة، ودرسنا هذه المبادرة بعمق، وبروح وطنية وإيجابية رغم ما لنا من تحفظات عليها، خاصة فيما يتعلق برفع العقوبات عن قطاع غزة، فإننا وافقنا عليهان وأصبحنا داعمين لها.

وطالب الكل الفلسطيني بالانضمام إلى المبادرة التي تنص بوضوح على ما اتفقنا عليه، وتضع جداول زمنية لاجتماع قادة الفصائل وتشكيل حكومة وحدة وطنية، والذهاب إلى انتخابات شاملة، مشيرا إلى إن السيد محمود عباس نعى بوضوح مسيرة التسوية في خطابه بمقر الأمم المتحدة، وأجاد توضيح مظلومية الشعب الفلسطيني وإرهاب العدو الصهيوني وانحياز الإدارة الامريكية.
وأشار الحية إلى أنه من الأولى على الرئيس عباس أن ينحاز إلى خيار جديد واستراتيجية جديدة، لا يكفي البكاء أمام العالم، بل نريد أن نرسم مسارا جديدا غير الاستراتيجية التي مزقت شعبنا.
وفي سياق آخر وجه الحية التحية والتقدير لأسرانا الذين يقاومون من مواقعهم خلف القضبان، ويصرون على انتزاع حقوقهم، في كل معركة يخوضونها ينتصرون رغم آلامهم ومعاناتهم.
وأضاف الحية: كل التقدير والاحترام لأسرانا المصرّين على كفاحهم ومقاومتهم بصلابة وإرادة حديدية وقوة وعزيمة، ومن خلفهم شعب ومقاومة تحميهم وتناصرهم.
إنهاء الدر

انشر عبر