أدان استمرار سياسة الباب الدوار

حنيني: اعتقالات الخليل لن تثنينا عن الدفاع عن الأرض والمقدسات

28 أيلول / سبتمبر 2019 12:58 م

وصف القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد الحكيم حنيني حملة الاعتقالات الواسعة التي طالت عددا من أبناء وقيادات الحركة في محافظة الخليل، بأنها محاولة من جيش الاحتلال وقواته الخاصة لإرهاب أبناء شعبنا وثنيهم عن مواصلة دورهم الوطني في الدفاع عن أرضهم ومقدساتهم.

وأدان القيادي في حماس استمرار سياسة الباب الدوار بين أجهزة السلطة والاحتلال، موضحا بأن الأسير "محمد الحروب" الذي اختطفته الوحدات الخاصة في جيش الاحتلال، ما زالت بطاقته الشخصية محتجزة لدى أجهزة السلطة في الخليل بعد استدعائه للتحقيق فيها.

وأكد حنيني في تصريح صحفي أن أبناء الحركة وقياداتها سيظلون دوما في المقدمة، وهم يواصلون تقديم السنوات الطوال من أعمارهم في سجون الاحتلال ثمنا للدفاع عن المقدسات وحرية الأرض والإنسان.

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

صادر عن القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد الحكيم حنيني؛ تعقيبا على حملة الاعتقالات الواسعة التي طالت عددا من أبناء وقيادات الحركة في محافظة الخليل:

نؤكد أن حملة الاعتقالات التي طالت عددا من أبناء وقيادات الحركة في محافظة الخليل عبر استخدام الوحدات الخاصة، هي محاولة من جيش الاحتلال لإرهاب أبناء شعبنا عن مواصلة دورهم الوطني في الدفاع عن أرضهم ومقدساتهم.

إن أبناء الحركة وقياداتها سيظلون دوما في المقدمة، وهم يواصلون تقديم السنوات الطوال من أعمارهم في سجون الاحتلال ثمنا للدفاع عن المقدسات وحرية الأرض والإنسان؛ فالأسير "عايد دودين" قضى أكثر من 15 سنة متنقلا بين سجون الاحتلال.

ندين استمرار سياسة الباب الدوار بين أجهزة السلطة والاحتلال، فالأسير المحرر "محمد الحروب" الذي وثقت الكاميرات عملية اختطافه من الوحدات الخاصة في جيش الاحتلال، ما زالت بطاقته الشخصية محتجزة لدى أجهزة السلطة في الخليل بعد استدعائه للتحقيق فيها.

عبد الحكيم حنيني

القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

السبت: 29 محرم 1441هـ

28 أيلول 2019م

 


 

انشر عبر