حماس: محاولة الاحتلال فرض الأمر الواقع بالأقصى سيكون ثمنه قاسيا

08 تشرين الأول / أكتوبر 2019 04:51 م

مستوطن متطرف خلال اقتحام المسجد الأقصى (أرشيف)
مستوطن متطرف خلال اقتحام المسجد الأقصى (أرشيف)

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن محاولة الاحتلال فرض الأمر الواقع في المسجد الأقصى سيكون ثمنه قاسيا، فمقاومتنا تواصل إعدادها ليوم التحرير الموعود.

وقالت الحركة في تصريح صحفي في الذكرى التاسعة والعشرين لمجرزة الأقصى اليوم الثلاثاء، إن قادة الاحتلال مع قطعان المستوطنين يواصلون اللعب بالنار، منوهة إلى أن ما يقومون به من استفزازات في ساحات الأقصى، سيكون له حساب على يد مقاومينا الأبطال من أبناء شعبنا.

وأشارت إلى أن مجزرة الأقصى كتب فيها 21 شهيدا من أبناء شعبنا بدمائهم وثيقة عهد أن الأقصى خط أحمر، ولن يستطيع أحد في العالم تجاوزه مهما بلغت التضحيات.

وأضافت: لقد كان يوم 8/10/1990، يوما مشهودا من أيام شعبنا البطل، عندما أسقط أكذوبة الهيكل المزعوم.

وحيّت الحركة المقدسيين الأبطال على مواصلة طريقهم في المحافظة على هوية المدينة المقدسة عربية إسلامية خالصة، مبينةً أنها ستظل ما دام المرابطون والمرابطات يواصلون ثباتهم في ساحات الأقصى للدفاع عنه.

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

صادر عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الذكرى السنوية التاسعة والعشرين لمجزرة الأقصى:

شعبنا الفلسطيني البطل: تمر علينا اليوم الذكرى السنوية التاسعة والعشرون لمجزرة الأقصى، والتي كتب فيها 21 شهيدا من أبناء شعبنا بدمائهم وثيقة عهد أن الأقصى خط أحمر، لن يستطيع أحد في العالم تجاوزه مهما بلغت التضحيات.

لقد كان يوم 8/10/1990، يوما مشهودا من أيام شعبنا البطل، عندما أسقط أكذوبة الهيكل المزعوم.

يواصل قادة الاحتلال مع قطعان المستوطنين اللعب بالنار، وما يقومون به من استفزازات في ساحات الأقصى، سيكون له حساب على يد مقاومينا الأبطال من أبناء شعبنا، ومحاولة الاحتلال فرض الأمر الواقع في المسجد الأقصى سيكون ثمنه قاسيا، فمقاومتنا تواصل إعدادها ليوم التحرير الموعود.

نحيي المقدسيين الأبطال على مواصلة طريقهم بالمحافظة على هوية المدينة المقدسة عربية إسلامية خالصة، وستظل كذلك ما دام المرابطون والمرابطات يواصلون ثباتهم في ساحات الأقصى للدفاع عنه.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الثلاثاء: 9 صفر 1441هـ

الموافق: 8 أكتوبر 2019م

انشر عبر