خلال مؤتمر لدعم القدس باسطنبول

هنية يدعو لإنشاء صندوق شعبي لدعم القدس

01 تشرين الثاني / نوفمبر 2019 02:58 م

90xwveyz6feutmxgmmdmpghkrmr85ukk
90xwveyz6feutmxgmmdmpghkrmr85ukk

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية صباح الجمعة، إلى إنشاء صندوق شعبي لدعم أهالي القدس المحتلة، ولحماية المسجد الأقصى المبارك من مخططات الصهاينة.

وخلال كلمة عبر الفيديو أمام فعاليات مؤتمر رواد ورائدات بيت المقدس بدورته ال11 تحت شعار "معا ضد الصفقة والتطبيع" والمنعقد في إسطنبول، أكد هنية على ضرورة أن تنتقل الأمة من استراتيجية الدعم والإسناد لشعبنا إلى استراتيجية الانخراط المباشر، ووضع الخطط الضرورية لإنجاز مشروع تحرير القدس وفلسطين.

ودعا هنية المؤتمر إلى وضع خطة جامعة لإسقاط مشاريع تصفية قضية فلسطين والقدس، وعلى رأس هذه المشاريع إسقاط صفقة القرن التي مثلت قمة التحالف الأيدولوجي بين الإدارة الأميركية والمشروع الصهيوني على أرض فلسطين.

وطالب هنية بإطلاق مبادرة شعبية في مواجهة التطبيع مع الكيان الصهيوني، مثمنًا كل المواقف الرسمية والشعبية التي ترفض التطبيع وتعتبره خيانة عظمى كما عبر عن ذلك الرئيس التونسي قيس سعيد.

وشدد على أن المرحلة الحالية هي الأكثر خطورة على قضيتنا وعلى القدس وعلى مقدساتها الإسلامية والمسيحية.

كما أكد أن خطر صفقة القرن يتعدى إلى المنطقة بشكل عام، فهي أولًا تستهدف القدس وحق العودة، وتفتح باب التطبيع واسعًا أمام الاحتلال، مضيفًا أنه من الواجب التوحد في وجه هذه الصفقة، والعمل من أجل إسقاطها.

وأشار إلى أن القدس تمثل رمز وحدة الأمة بكل أطيافها وأعراقها ومذاهبها، ورمز القضية الفلسطينية، وجوهر الصراع مع المشروع الصهيوني، وهي رمز الصراع مع إسرائيل، وأنه لا فلسطين بدون القدس.

وتوجه هنية بالتحية إلى المشاركين في المؤتمر الذي ينعقد من أجل فلسطين والقدس، وحيا كذلك تركيا التي تحتضن هذا المؤتمر في هذا التوقيت الدقيق والحساس.

وأوضح أن هذا المؤتمر يحمل أكثر من دلالة، وهي أن القدس تمثل رمز وحدة هذه الأمة بكل أطيافها وأعراقها ومذاهبها عبر التاريخ، وأن القدس هي رمز القضية الفلسطينية، وجوهر الصراع مع المشروع الصهيوني.

وأشار  إلى أن هذا المؤتمر يحمل عنوان التحدي والصمود في وجه التطبيع وفي وجه صفقة القرن، ويؤكد أن قضية فلسطين هي القضية المركزية والمحورية للأمة.

وختم هنية كلمته بالتأكيد على التمسك بأرض فلسطين دون التنازل عن ذرة واحدة من مدينة القدس والمسجد الأقصى، وسندافع عنهما بأرواحنا ودمائنا.

انشر عبر