احتجاجًا على جريمة السلطة بحق الأسرى المحررين

بيان صحفي حول إرجاء الحركة تسليم موقفها المكتوب لحنا ناصر

26 تشرين الثاني / نوفمبر 2019 12:53 م

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

 

صادر عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

 

رحبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالانتخابات العامة منذ الحديث عنها باعتبارها وسيلة وخطوة مهمة على طريق استعادة شعبنا الفلسطيني وحدته وإنهاء الانقسام على قاعدة الشراكة، وتحمل الكل الوطني المسؤولية التاريخية في ظل التحديات الراهنة والتفرغ لمواجهة الاحتلال.

وعملت حركة حماس على تذليل كل العقبات في طريق إجراء الانتخابات، وخلق الأجواء الإيجابية، ولا تزال على الموقف ذاته، وأعدت حماس ردًا مكتوبًا يحمل ذات المضامين الداعمة والميسرة للانطلاق في العملية الانتخابية ليقول شعبنا الفلسطيني كلمته بحرية.

وقبيل لقاء قيادة حركة حماس اليوم مع لجنة الانتخابات المركزية ارتكب الاحتلال جريمته بقتل الأسير سامي أبو دياك الذي تزامن مع قيام أجهزة أمن السلطة الفلسطينية بقمع اعتصام الأسرى المحررين واعتقالهم في رام الله، وهو ما يتنافى كليًا مع مبدأ حرية الرأي والتعبير، وانتهاك للحريات العامة التي تعتبر العنصر والركيزة الأهم في إنجاح أي انتخابات وضمان نزاهتها.

وبناء عليه فإن قيادة حركة حماس وانطلاقًا من المسؤولية الوطنية والأخلاقية قررت إرجاء تسليم موقفها الإيجابي المكتوب للسيد حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات المركزية، رفضًا لجريمة أجهزة أمن السلطة بحق الأسرى المحررين.

إن حركة حماس تشدد على ضرورة تأمين متطلبات نجاح العملية الانتخابية كافة، وعلى رأسها الحقوق الأساسية والحريات العامة لأبناء شعبنا.

 

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الثلاثاء: 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2019م

 

انشر عبر