بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس داخل سجون الاحتلال

14 كانون الأول / ديسمبر 2019 06:47 م

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا)

الحمد لله الذي مكّن لعباده المؤمنين بعد ضعف، وأمدهم بقوة بعد قلة، وجعلهم منارة للمهتدين، والصلاة والسلام على سيد لواء المجاهدين، ومَن لم يعط الدنية في الحق والدين.

أبناء شعبنا العظيم.. شامةَ الأمة، وطليعةَ جيشها وقناتها التي لا تلين.. نحييكم بتحية إسلامنا العظيم..

إنّ دعوة ضربت جذورُها قلبَ الأرض حتى عصت على الاقتلاع، وامتدت سواعدُها في خاصرة الزمان فتحكمت في شيء من شهقاته وزفراته، ومارست جنونَ العقل وحزمَ الفعل لمّا تَلبسَ غيرُها بعجز الواقعية ومنطقِ القبول، لهي حركة حقيقة بالنصر والرفعة والتمكين ولو بعد حين.

انطلقت حركة المقاومة الإسلامية حماس، بُشرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في فلسطين وبلاد الشام وأكناف بيت المقدس، تُحيي في الأمة روحَ الجهاد والاستشهاد، وتُعلي رايةَ الحق والمقاومة في مواجهة العدوان الصهيوني الغاشم، وتعيدُ الاعتبارَ لفلسطين المباركة، قضيةً إسلاميةً مقدسةً، وتُسقطُ وَهمَ بني صهيون وقوى البغي والاستكبار بتهويد مسرى رسول الله، وتزوير الحقيقة والتاريخ وما زال مستمرًا في هذا السبيل، فقدمت -ومع كل أبناء شعبنا المجاهد- الدماء والشهداء دفاعًا عن حياض هذه الأمة وعن أرضنا المباركة وشعبنا وهويتنا ومقدساتنا.

وهذا عهدنا بإذن الله لن نقيل ولن نستقيل حتى يعلو مآذنَ المسجد الأقصى المبارك صوتُ النصر (ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريبا). وإننا في ذكرى انطلاقة حركة حماس الثانية والثلاثين ونحن نَدفعُ معكم بمزيد من أعمارنا نحو التحرر والخلاص نؤكد ما يلي:

1- نبارك لحركتنا الغراء ثباتها على الطريق وتمسكها بحق الأمة، بمقدساتها والحفاظ على أرض فلسطين، ونترحم على روح شيخنا الياسين مؤسس حركتنا الغراء وأرواح من قضى وارتقى من قادتنا ومجاهدينا الذين لم يبدلوا تبديلا.

2- إن طريق ذات الشوكة التي نسير في رحابها لهي السبيل الأوحد والأسرع الموصل للعزة والكرامة والتحرير، فما تحرر شعب تعلق باللسان وترك الحراب والسنان.

3- إن وحدة شعبنا واجب حتمي وفرض ضروري، لا تكلوا ولا تملوا في سعيكم لتحقيقها، فهي جدارنا الأقوى وحصننا الرصين ضد كل المؤامرات.

4- أبناء أمتنا العربية والإسلامية أنتم مددُنا إذا انقطع النصير، وزادنا إذا استغلق التدبير، بكم نصول ونجول، فحافظوا على عهد الله بأرضه المباركة وأروا ربَكم منكم خيرا.

5- إننا على يقين وثقة عالية بالله أولا، ثم بصدق عهد حركتنا وكتائبنا وقادتنا بأن فجر الحرية والتحرير من هذه السجون أوشك أن يبزغ ليبدد حلكة الليل الطويل، ونحن على العهد نحفكم بالدعاء ثابتون صابرون، (والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون).

إخوانكم الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس داخل سجون الاحتلال

السبت: 14 ديسمبر 2019

الموافق: 17 ربيع الآخر 1441

انشر عبر