صور: مسيرة حاشدة بالوسطى احتفالا بذكرى الانطلاقة الـ 32

15 كانون الأول / ديسمبر 2019 06:03 م

نظمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في المحافظة الوسطى بقطاع غزة مساء اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة احتفالًا بالذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة الحركة.

وشارك الآلاف من أبناء وأنصار الحركة في المسيرة الجماهيرية التي انطلقت من مناطق مختلفة بالمنطقة الوسطى، تقدمهم قيادة الحركة وكوادرها في المحافظة.

ودعا القيادي في حركة حماس والنائب في المجلس التشريعي عبد الرحمن الجمل في كلمة له خلال المسيرة إلى تحقيق الوحدة الوطنية من أجل مواجهة الأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية.

وقال إن حماس سباقة دائما لتحقيق الوحدة والشراكة في القرار الفلسطيني، وقدمت تنازلات من أجل الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني.

وأضاف أن حماس تعمل عن قناعة راسخة من أجل شراكة سياسية مع كل فصائل شعبنا الفلسطيني على قاعدة التعايش والتداول السلمي للسلطة والقرار الوطني المستقل.

وخاطب الجمل الجماهير المحتشدة في المحافظة الوسطى بالقول: أنتم تخرجون اليوم في الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة الحركة لتجددوا العهد على المضي قدما في طريق الجهاد والمقاومة حتى تحرير الأسرى والمسرى.

وقال: في ذكرى الانطلاقة نتذكر مسيرة العطاء التي قدمت فيها الحركة كل غال ونفيس لتحقيق مراد شعبنا وتطلعاته في الحرية والاستقلال والعودة.

ونوه بأن الحركة واجهت في مسيرتها محاولات كثيرة لكسر إرادتها وإعاقة تقدمها، لكن كلها باءت بالفشل ونجحت في بناء ذاتها وتطوير قدراتها، وجندت كل ما تملك من إمكانات في مواجهة الاحتلال الصهيوني ومشاريعه التصفوية.

وأشار الجمل إلى أن حماس تصدت بكل قوة للمشاريع الأمريكية وآخرها صفقة القرن التي تهدف لشرعنة الاحتلال وتسويقه في البلاد العربية على حساب الشعب الفلسطيني.

وشدد على أن تحرير فلسطين وبناء الدولة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين ستبقى من ثوابت الحركة وعنوان مشروعها التحرري، مؤكدا أنه لا تنازل ولا تفريط عن القدس.

ونبه إلى أن إجراءات الاحتلال في مدينة القدس المحتلة لن تغير من حقائق التاريخ شيئا.

وأكد الجمل أن حماس تمتلك شرعية ثورية شعبية، إضافة إلى الشرعية الانتخابية رغم المؤامرة والحصار؛ فبورك شعبنا المرابط المجاهد الذي يشكل حاضنة شعبية تحمي المقاومة.

وشدد على أن حماس أسست وبنت جيشاً مقاوماً تفخر بها الأمة وتعتز به، فكتائب القسام نموذجا نعتز به، وعنوانا للصمود ومقاومة الظلم، داعيا كتائب القسام وفصائل المقاومة لمراكمة القوة.

وتوجه بالتحية لكتائب القسام قادة وجندا وعلى رأسهم القائد العام محمد الضيف، متوجها بالتحية كذلك للخلية الأولى في كتائب القسام التي انطلقت في المحافظة الوسطى، لتقض مضاجع الصهاينة الغاصبين.

وأكد الجمل أن قضية تحرير الأسرى  ستظل من أولويات الحركة، مشددا على أن حماس تعمل من أجل تحريرهم في صفقة وفاء أحرار جديدة.

وجدد التأكيد على رفض حماس القاطع للهرولة نحو التطبيع مع الاحتلال تحت أي مبرر، منبها إلى أن التطبيع خيانة لدماء الشهداء، وتبرير للقتل والإجرام والاحتلال.

وأكد الجمل على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها، فهو حق طبيعي وفردي وجماعي كفلته جميع الشرائع السماوية والقوانين الدولية غير قابل للتصرف من أي جهة كانت.

ودعا أبناء الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم لتقديم الدعم لأبناء شعبنا الفلسطيني، وتعزيز صمود أهلنا في القدس، والمرابطين في المسجد الأقصى المبارك.

وتوجه بالتحية لأبناء شعبنا الفلسطيني في أماكن تواجده كافة، في القدس وغزة والضفة والشتات والداخل المحتل لصمودهم وبسالتهم في الدفاع عن أرضهم ومقدساتهم.

وخاطب الجمل جماهير حماس بالقول أنتم على موعد مع النصر، وتضحياتكم وصبركم وعطاؤكم سيثمر نصرا عزيزا مؤزرا بإذن الله، وانطلاقة حركتكم المجاهدة وقود جديد لاستمرار الجهاد والمقاومة.

انشر عبر