تصريح صحفي نعيًا لشهداء حادثة النصيرات الأليمة

05 آذار / مارس 2020 07:37 م

تعزية ومواساة

{بسم الله الرحمن الرحيم}

{وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ. الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ. أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}

بمزيد من الإيمان بقضاء الله وقدره، تتقدم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بأصدق مشاعر المواساة وأحر التعازي من أهالي وعوائل الشهداء، وأهلنا في مخيم النصيرات  وقطاع غزة الحبيب، وشعبنا الفلسطيني بشهداء حادثة مخيم  النصيرات الأليمة، وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين والجرحى.

وتثمن حركة حماس جهود كل المخلصين من أبناء شعبنا وأهلنا في المحافظة الوسطى ورجال المقاومة، والطواقم الصحية والدفاع المدني ووزارة الداخلية وطواقم البلديات والقطاع الخاص على ما قدموه وما قاموا به من عمل وواجب وطني وأخلاقي وإنساني ينم عن ترابط هذا الشعب وأصالته وقيمه وأخلاقه النبيلة.

وندعو كل أبناء شعبنا والقطاعات الحكومية والمؤسسات الخيرية والمنظمات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني ورجال الخير إلى مواصلة مشوار التكافل والخير والعطاء والإسناد تجاه الأسر المكلومة والمتضررة.

وستبقى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" دوما إلى جانب أبناء شعبها تضمد جراحهم وتواسي آلامهم، وستواصل وتتابع مع الجهات المعنية تداعيات الحادث الفاجعة.

وندعو جميع أبناء شعبنا في الداخل والخارج إلى التضامن والتكافل مع عائلات الضحايا، والجرحى لعلاج آثار المصاب الأليم، والوقوف إلى جانبهم في محنتهم.

نسأل الله عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته، وأن يسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الخميس :10 رجب 1441هـ

الموافق: 5 آذار 2020م

انشر عبر