بيان نعي عضو المكتب السياسي لحركة حماس أحمد الكرد

10 أيار / مايو 2020 01:08 ص

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان نعي ومواساة

(وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ)

نعي قائد وطني كبير

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وببالغ الحزن والأسى، تنعى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى شعبنا الفلسطيني المرابط، وإلى الأمتين العربية والإسلامية، القائد الكبير، ورائد العمل الخيري في فلسطين، وعضو المكتب السياسي لحركة حماس، ووزير الشؤون الاجتماعية الأسبق، الأخ القائد المجاهد الحاج/

أحمد حرب أحمد الكرد "أبو أسامة"،

الذي وافته المنية مساء السبت السادس عشر من شهر رمضان المبارك، الموافق التاسع من مايو ٢٠٢٠م، مسطرًا سجلًا حافلًا من  التضحية والفداء في مسيرة العطاء والجهاد والمقاومة من أجل دينه ووطنه وشعبه وقضيته.

وُلد القائد أبو أسامة في الثالث عشر من شهر سبتمبر ١٩٤٩م لأسرة عريقة من بلدة "بيت طيما"، وتخرج في كلية الشريعة بجامعة الخليل، وتربى القائد أبو أسامة دعويًا وجهاديًا على يد الشيخ المؤسس الشهيد أحمد ياسين رحمه الله، والذي كانت تربطه به علاقة مميزة.

التحق بصفوف حركة حماس في سن مبكرة، وكان من الناشطين في العمل الدعوي والخيري، ومربيا للأجيال، ورئيسا ومؤسسا لجمعية الصلاح وتجمع المؤسسات الخيرية، ورئيسا لبلدية دير البلح، ووزيرا سابقا لوزارتي العمل والشؤون الاجتماعية.

اعتقل مرات عدة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وفي كل مرة كان يخرج من السجن ليستأنف مسيرة الدعوة والجهاد والمقاومة والعمل الخيري، ويواصل نشاطه في إطار حركة "حماس"، ويجوب مشارق الأرض ومغاربها حاملا همّ شعبه وقضيته.

انتخب أبو أسامة عضوا للمكتب السياسي لحركة حماس، وبقي مخلصا ومرابطًا على أرض غزة الحبيبة حتى وافته المنية.

لقد كان فقيدنا رجلا بأمة، تميز بالحكمة والشجاعة والصبر والتواضع والذكاء والخلق الحميد والفكر العميق والعمل الدؤوب، ونهج الوحدة والوفاق، وبرز في قيادة العمل الخيري في فلسطين.

سائلين المولى عز وجل أن يتقبله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا، وأن يسكنه الفردوس الأعلى، وأن يلهم أهله وذويه وشعبنا الفلسطيني جميل الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

 

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

 

الأحد: السابع عشر من رمضان 1441 هجرية

انشر عبر