هنية ينعى شلح ويثني على مناقبه

07 حزيران / يونيو 2020 01:54 ص

نعى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، فجر الأحد، ببالغ الحزن والأسى رحيل الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح.

وقال هنية في كلمة تعزية إن شلح كان قائدًا مجاهدًا من قيادات الشعب الفلسطيني، حمل لواء المقاومة، وقاد حركة عظيمة من حركات المقاومة والجهاد، مبينًا أن شلح انتقل إلى جوار ربه بعد مسيرة حافلة بالعطاء، والتضحية، والجهاد، والمقاومة من أجل فلسطين والقدس والأقصى، وعودة شعبنا إلى أرضه التي هجر منها.

وأكد أن شلح شكل إضافة نوعية إلى قامات هذا الشعب وقيادات الأمة، ورسخ قيمًا عظيمة في مسيرة العطاء والبذل والتضحية، وتميز بصفات كثيرة من الأخلاق والقيم والتواضع والمحبة والسمو والارتفاع إلى مستوى المسؤولية، والنظر بعين فاحصة للأحداث وما بعد الأحداث.

وأوضح هنية أن شلح بالإضافة إلى كل هذه الصفات، فإنه تميز بصفتين أساسيتين: الأولى أنه كان متمسكًا وثابتًا على خط الجهاد والمقاومة رغم كل التضحيات، والعذابات، والاغتيالات التي تعرضت لها حركة الجهاد الإسلامي وكل حركات المقاومة، ومع ذلك ظل ثابتًا شجاعًا في وجه هذا المحتل.

وأما الصفة الثانية فقد كان وحدويًا حيث إنها سعى بمساعٍ كثيرة وعظيمة من أجل أن يبقى الشعب الفلسطيني موحدًا في خندق الثوابت، والمقاومة، مبينًا أنه رسخ قيمًا عظيمة،  ومنهجًا عظيمًا في التكامل والتعاون، والتشاور بين قيادتي حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وقدم هنية التعازي الحارة لحركة الجهاد الإسلامي إخوة السلاح، ودرب الجهاد والمقاومة في قيادة حركة الجهاد وفي مقدمتهم الأخ الحبيب الأمين العام للحركة زياد النخالة، وكل قادتها، ومؤيديها في فلسطين وخارجها، ولآل شلح الكرام.

وقال هنية إن حركة حماس بكل إمكاناتها، وروافدها، وامتداداتها، ستظل عمقًا استراتيجيًا لحركة الجهاد الإسلامي ولشعبنا، ولكل فصائل المقاومة، وبكل إمكاناتنا المتواضعة سنمضى معًا لنحقق ما مات عليه الشهيد أبو عبد الله.

انشر عبر