بمقدار جرائم الاحتلال ستكون المواجهة

العاروري: جاهزون للعمل الموحد لمواجهة مخطط الضم

02 تموز / يوليو 2020 12:05 م

نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري
نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" الشيخ صالح العاروري، إن مخطط الاحتلال بضم الضفة يقتضي منّا أن نقف وقفة حقيقية وصادقة بكل صفوف شعبنا للتصدي لهذا المشروع وإفشاله.

وأضاف العاروري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع حركة فتح اليوم الخميس، أننا يجب أن نعمل معًا في كل المواقع، وبهذا الموقف العلني نقول إنه يجب على الجميع أن ينخرط في مواجهة مخطط الضم.

حماس جاهزة

وأكد أن حركة حماس جاهزة للعمل الموحد والوطني، وتقديم التضحيات لمواجهة الاحتلال وتحقيق الانتصار، مبينًا أن شعبنا يواجه خطرًا وجوديًا يفرض علينا العمل معًا.

وأوضح أنه إذا استطاع الكيان أن يمرر الضم على جزء من الضفة فهذا يعني أن مسلسل الضم سوف يستمر، وإذا سيطر على القدس والأغوار والكتل الاستيطانية والطرق، فستُفتح الشهية أمامه لضم المزيد باعتبار أن الضفة جزء استراتيجي منه.

وأكد العاروري أن مشروع الضم هو إجراء من الاحتلال غير مسبوق في الخطورة، وأنه مستعد للذهاب لخيارات خطيرة بالضفة، وسينتقل للتفكير في معالجة موضوع الفلسطينيين فيها وله سوابق في التهجير والترحيل.

شعبنا سيواجه المخطط

ولفت إلى أن سيناريوهات الاحتلال المطروحة في التعامل مع السكان هي ترحيلهم، مشيرًا إلى أن شعبنا سيواجه المخططات، ولا يسعه أن يسكت ويمرر أو يتعايش مع هذا الواقع.

ونوه العاروري بأن خطوة الضم تُعد إلغاءً للحل السياسي بقيام دولتين، لأنه لا يمكن بهذا المشروع إنشاء دولة فلسطينية في الضفة وغزة.

وشدد على أنه لا يمكن لأي من القوى الوطنية أن تقبل حلول وسط في الخيارات التي يطرحها الاحتلال والإدارة الأمريكية.

ولفت إلى أن التجربة تقول إن العمل المشترك في الانتفاضتين الأولى والثانية نجح في إفشال مخططات الاحتلال، وأنه عندما عملنا معًا فرضنا على الاحتلال التراجع والتنازل.

وطالب العاروري شباب شعبنا بأن يعملوا جميعًا في كل المواقف، وألَّا ينتظروا تعلميات مباشرة، مضيفًا أنه على الجميع أن ينخرط في العمل المشترك في مواجهة مشروع الضم، والدفاع عن شعبنا.

الضم لن ينجح

وأكد أن شعبنا سيمارس كل أنواع النضال والمقاومة ضد مشروع الضم، مبينًا أنه بمقدار ما يتقدم العدو في جرائمه سيكون تقدمنا في مواجهته.

وشدد على أن الحركة تعمل على استقطاب كل قوى أمتنا الرسمية والشعبية والبرلمانية للوقوف صفًا واحدًا مع فلسطين في مواجهة هذا المشروع.

وشدد على أن مشروع الضم لن ينجح، وأن الاحتلال سيخسر، وعلينا أن ندرك جميعًا أن ساحة المعركة الآن هي في الضفة الغربية، مبينًا أن شعبنا في غزة جاهز، وقد أعلن أبو عبيدة أن إعلان الضم هو بمثابة إعلان حرب على شعبنا.

انشر عبر