مرة: تأخير محاكمة المسؤولين الصهاينة يشجع على الإرهاب

19 تموز / يوليو 2020 02:23 م

قال رئيس الدائرة الإعلامية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الخارج رأفت مرة إن محاكمة مسؤولين صهاينة من المستويات السياسية والعسكرية والأمنية على الجرائم التي ارتكبوها ضد الشعب الفلسطيني، هو واجب المؤسسات الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان.

وأكد مرة في تصريح صحفي تعقيبًا على إمكان فتح محكمة الجنايات الدولة تحقيقًا مع مسؤولين صهاينة بارتكاب جرائم حرب، أن هذه المؤسسات أمام امتحان حقيقي لوظيفتها في تحقيق العدالة.

وقال مرة إن أي تأخر أو تباطؤ في محاكمة المسؤولين الصهاينة ستكون له نتائج سلبية على مصداقية الجهات القانونية الدولية، وعلى دورها في تحقيق العدالة، ومكافحة الجرائم، ووضع حد للإرهاب المنظم.

ولفت إلى أن أي تأخر سيعرض حياة الفلسطينيين للخطر، وسيدفع الاحتلال للتمادي في ممارساته الإرهابية، وسيشجعه على مزيد من الجرائم وتجاوز القوانين الدولية.

وشدد مرة على ضرورة استقلالية المنظمات الدولية وعلى دورها المحوري في حماية المدنيين وتنفيذ العدالة.

وأكد رفضه لأي ضغط يمارس على المؤسسات القانونية، أو أي تهديد يمارس للتأثير في قرارها.

وجدد القيادي في حماس التأكيد على وحدة الموقف الفلسطيني في ملاحقة المجرمين الصهاينة ومحاكمتهم.

انشر عبر