بحضور فصائلي ومجتمعي كبير

صور: حماس تكرّم أصحاب الفنادق لدورهم الوطني في مواجهة كورونا

27 تموز / يوليو 2020 02:57 م

كرّمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ظهر الإثنين أصحاب الفنادق في قطاع غزة لدورهم الوطني ومساهمتهم في مواجهة جائحة كورونا.

وحضر حفل التكريم الذي نظمته حركة حماس في مدينة غزة ممثلون عن الفصائل الفلسطينية، والوزارات الحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني، ووجهاء ومخاتير، ونواب من المجلس التشريعي.

من جانبه أثنى عضو المكتب السياسي لحركة حماس د. محمود الزهار على أصحاب الفنادق الذين لم يتخلفوا عن أداء الواجب الوطني في استقبالهم المواطنين العائدين من الخارج.

وأشار الزهار إلى أن أصحاب الفنادق لم يترددوا باستضافة أهلهم، ولم يتخلفوا عن أداء الواجب، ليضيفوا جهدًا كبيرًا وهو الحفاظ على حياة إخوانهم وأبناء شعبهم.

وشكر الزهار وزارات الصحة والداخلية والتنمية الاجتماعية التي قدّمت العون لشعبنا في مواجهة جائحة كورونا.

وثمّن جهد حركة حماس التي قدّمت الدعم والإسناد للجهات الحكومية، وساهمت في بناء آلاف الوحدات والغرف لاستيعاب الوافدين من معبر رفح وحاجز بيت حانون.

ودعا الزهار أبناء شعبنا إلى الأخذ بالتدابير الصحية التي أعلنت عنها وزارة الصحة، والتقيد التام بكل التوجيهات الصادرة عن وزارة الداخلية من أجل مواجهة خطر فايروس كورونا.

بدوره وصف وكيل وزارة التنمية الاجتماعية غازي حمد في كلمة ممثلة عن لجنة متابعة العمل الحكومي، وقوف أصحاب الفنادق مع الجهات الحكومية بغزة باللفتة الكريمة والعظيمة، وأن شعبنا لن ينساها.

وقال حمد إنه "لولا تكاتف أهلنا معنا في هذه الجائحة ووقوف أصحاب الفنادق والجمعيات والشخصيات الوطنية من رجال أعمال ومؤسسات مجتمع مدني والقوى السياسية والفصائل لما حققنا نجاحًا في إغلاق قطاع غزة أمام هذه الجائحة الخطيرة".

وأردف: "لقد وقف أصحاب الفنادق معنا رغم الظروف الصعبة التي مرّوا بها، مبينًا أن المعركة ما زالت قائمة، والتهديد ما زال موجودًا، ونحن سنبقى على استعداد لندافع عن شعبنا".

وأكد حمد أن لجنة متابعة العمل الحكومي وضعت خططًا وسيناريوهات لما هو أسوأ لمواجهة كورونا، موضحًا أن مراكز الحجر الصحي شكّلت سدًا منيعًا أمام كورونا.

من جانبه شكر عضو جمعية أصحاب الفنادق خالد عجور وزارتي الداخلية والصحة للجهود التي بذلوها في حماية قطاع غزة من وباء كورونا وتخفيف حدّة هذه الأزمة.

وقال عجور: "العالم يمر بأكبر تحدٍ بفعل انتشار فايروس كورونا، وما سببه من خسائر وأضرار، سواء على القطاع الصحي أو الاقتصادي؛ لكن رعاية الله وجهود الأيادي البيضاء جنّبت قطاع غزة هذا الوباء".

وأضاف أنه لا يخفي على أحد تعاون أصحاب الفنادق مع شعبنا خلال فترة الإغلاق، وما تكبدناه من خسائر، مؤكدًا أنهم سيواصلون جهودهم مع الجهات المسؤولة بغزة؛ "حتى يتسنى لنا أن نعبر هذه الفترة الصعبة".

انشر عبر