حماس تدعو لتشكيل لجنة وطنية لحماية أحياء القدس

05 آب / أغسطس 2020 03:45 م

الاحتلال يهدم منزلين في حي سلوان بالقدس ويجبر 3 مقدسيين على هدم منازلهم
الاحتلال يهدم منزلين في حي سلوان بالقدس ويجبر 3 مقدسيين على هدم منازلهم

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى تشكيل لجنة وطنية من القوى والفصائل الفلسطينية كافة تتولى ملف الدفاع عن القدس وإدارة الصراع فيها، لأن ما تقوم به حكومة الاحتلال هو تطبيق عملي لقرار الضم الذي يضع المدينة وتهويدها على رأس أولوياتها.
وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس ماهر عبيد إن عدوان الاحتلال المتواصل في مدينة القدس وهدمه البيوت وتشريد الفلسطينيين من منازلهم، يتطلب موقفا وطنيا شاملا لردع الاحتلال عن مواصلة سياسة الضغط على أهالي المدينة المقدسة لدفعهم نحو الهجرة خارجها. 
وأكد عبيد في تصريح صحفي أن الحفاظ على الوجود الفلسطيني في الحي، ومنع تغلغل المستوطنين داخله يعتبر حماية للبوابة الجنوبية للمسجد الأقصى، فمنذ سنوات وهو يتعرض لهجوم شرس من حكومة الاحتلال ومنظمات جماعات ما يسمى "الهيكل" عبر تسريب العقارات وهدم المنازل ومنع أهالي الحي من البناء أو ترميم منازلهم. 
وحيا عبيد أهلنا في القدس على صمودهم ومواصلتهم البناء، وتحدي سياسات الاحتلال ورفضهم تهويد المدينة والإصرار على هويتها العربية والإسلامية.
وأضاف أن ثبات أهل القدس يتطلب دعما عربيا وإسلاميا شعبيا ورسميا، فمعركة الحفاظ على القدس وهويتها الإسلامية هي معركة الأمة جمعاء.

بسم الله الرحمن الرحيم 
تصريح صحفي 
تعقيبا على عمليات الهدم التي قامت بها قوات الاحتلال في حي سلوان في القدس المحتلة: 
إن عدوان الاحتلال المتواصل في مدينة القدس وهدمه البيوت، وتشريد الفلسطينيين من منازلهم، يتطلب موقفا وطنيا شاملا لردع الاحتلال عن مواصلة سياسة الضغط على أهالي المدينة المقدسة لدفعهم نحو الهجرة خارجها. 
إن الحفاظ على الوجود الفلسطيني في الحي، ومنع تغلغل المستوطنين داخله يعتبر حماية للبوابة الجنوبية للمسجد الأقصى، فمنذ سنوات وهو يتعرض لهجوم شرس من حكومة الاحتلال ومنظمات جماعات ما يسمى "الهيكل" عبر تسريب العقارات وهدم المنازل ومنع أهالي الحي من البناء أو ترميم منازلهم. 
ندعو إلى تشكيل لجنة وطنية من القوى والفصائل الفلسطينية كافة تتولى ملف الدفاع عن القدس وإدارة الصراع فيها، فما تقوم به حكومة الاحتلال هو تطبيق عملي لقرار الضم الذي يضع المدينة وتهويدها على رأس أولوياتها.
نحيي أهلنا في القدس على صمودهم، ومواصلتهم البناء، وتحدي سياسات الاحتلال، ورفضهم تهويد المدينة والإصرار على هويتها العربية والإسلامية، وإن هذا الثبات فوق الأرض يتطلب دعما عربيا وإسلاميا شعبيا ورسميا، فمعركة الحفاظ على القدس وهويتها الإسلامية هي معركة الأمة جمعاء. 
عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"
 ماهر عبيد 

الأربعاء: 15 ذو الحجة 1441هـ 
الموافق: 5 آب 2020م

انشر عبر