آخرها لقاءات إسطنبول

ناصيف يٌثمن الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة

26 أيلول / سبتمبر 2020 02:51 م

القيادي في حركة حماس رأفت ناصيف
القيادي في حركة حماس رأفت ناصيف

ثمن القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" رأفت ناصيف، الجهود المبذولة من أجل التقدم في ملف المصالحة، وآخرها لقاءات إسطنبول التي جاءت كخطوة متقدمة في بناء النظام السياسي الفلسطيني على أسس سليمة تخدم المشروع الوطني الفلسطيني. 

وقال ناصيف في تصريح صحفي السبت، إن إعادة بناء منظمة التحرير على أسس ديمقراطية سليمة تضمن مشاركة الكل الفلسطيني، يحمل رمزية كبيرة بعودة القضية الفلسطينية بمكوناتها كافة في الداخل والخارج لساحة الصراع، وهو ما سيعطي الأمل لأبناء شعبنا في الشتات بأن يكونوا شركاء في اختيار قيادة الشعب الفلسطيني وممثلين في مؤسساته الوطنية الجامعة. 

وأكد أن مواجهة الاحتلال ووقف مشاريعه على الأرض تتطلب سرعة التحرك، ودمج أبناء شعبنا كافة في مشروع تحرري شامل، والاستفادة من طاقات أبناء شعبنا في الداخل والخارج.

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

صادر عن القيادي في حركة حماس رأفت ناصيف، تعقيبا على نتائج لقاءات إسطنبول: 

نثمن الجهود المبذولة من أجل التقدم في ملف المصالحة، وآخرها لقاءات إسطنبول التي جاءت كخطوة متقدمة في بناء النظام السياسي الفلسطيني على أسس سليمة تخدم المشروع الوطني الفلسطيني.  

إن إعادة بناء منظمة التحرير على أسس ديمقراطية سليمة تضمن مشاركة الكل الفلسطيني، يحمل رمزية كبيرة بعودة القضية الفلسطينية بمكوناتها كافة في الداخل والخارج لساحة الصراع، وهو ما سيعطي الأمل لأبناء شعبنا في الشتات بأن يكونوا شركاء في اختيار قيادة الشعب الفلسطيني وممثلين في مؤسساته الوطنية الجامعة. 

نؤكد أن مواجهة الاحتلال ووقف مشاريعه على الأرض تتطلب سرعة التحرك، ودمج أبناء شعبنا كافة في مشروع تحرري شامل، والاستفادة من طاقات أبناء شعبنا في الداخل والخارج.

القيادي في حركة حماس 
رأفت ناصيف 

السبت: 26 أيلول 2020م

انشر عبر