صلاح: مناورة "الركن الشديد" تأكيد على وحدة شعبنا

جانب من مناورة الركن الشديد
جانب من مناورة الركن الشديد

قال رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في منطقة الخارج د. ماهر صلاح إن مناورة الركن الشديد تأتي تتويجا لجهود التعاون والتنسيق بين مختلف الأذرع العسكرية للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي والدفاع عن شعبنا.

وأكد صلاح في تصريح صحفي، أن رسالة المناورة هي التأكيد على الوحدة الوطنية الفلسطينية الحقيقية، وتعكس مدى التزام شعبنا وقواه في جهود توحيد الرؤية والتنسيق الميداني في مواجهة الإرهاب الصهيوني.

وأشار إلى أن هذه المناورة مثلت بارقة أمل للأمة وللفلسطينيين بقدرات المقاومة وجهوزيتها، وكان لها صدى إيجابي عند شعبنا الفلسطيني في الخارج الذين افتخروا بوحدة المقاومة، ومثلت له بشارة بالعودة والتحرير.

وأوضح صلاح أن رسالة الردع التي أرادتها المقاومة من مناورة الركن الشديد قد وصلت، مشيراً إلى أن صدى المناورة ظهر بوضوح داخل الكيان الصهيوني الذي أذله حجم التنسيق والتعاون بين فصائل المقاومة.

وجدد صلاح التأكيد على حق شعبنا المشروع في مقاومة الاحتلال حتى التحرير والعودة.

وشدد على أن المقاومة والصمود هي اللغة الوحيدة والمعادلة الراجحة في الصراع مع العدو.