أكد على ثلاثة ركائز لتحقيق طموحات شعبنا

هنية: الانتخابات يجب أن تكرس مبدأ الشراكة وتعيد بناء المرجعيات

إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"
إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"

أكد رئيس المكتب السياسي الحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، أن الانتخابات الفلسطينية يجب أن تكرس مبدأ الشراكة وتفتح المجال لإعادة بناء المرجعيات الوطنية في كل المستويات سواء السلطة الفلسطينية أو منظمة التحرير.

وشدد هنية في كلمة له خلال المؤتمر الطلابي الدولي الثاني الذي نظمته الكتلة الإسلامية اليوم الثلاثاء بعنوان "دور الهيئات الطلابية والشبابية في نصر القضية الفلسطينية" على جدية حماس في إنجاز هذه المرحلة وتنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه في حوارات القاهرة ومخرجات الأمناء العامون وتفاهمات إسطنبول.

ثلاثة ركائز

وأكد هنية على ثلاثة ركائز أساسية من أجل إنجاز طموحات وتطلعت شعبنا الفلسطيني، في مقدمتها التمسك الكامل في حقنا في أرض فلسطين، وعدم التراجع عن حق العودة لكل أبناء شعبنا، والالتزام بتحرير الأسرى والحفاظ على الثوابت الوطنية والشرعية لشعبنا وأمتنا.

وأضاف: إننا إذا نخوض غمار المواجهة مع الاحتلال على كل الجبهات، ونحن مستعدون لمزيد من التضحيات والعطاء حتى ننجز لشعبنا مشروع التحرير والاستقلال والعودة بإذن الله.

وأكد هنية في المرتكز الثاني على أن المقاومة الشاملة وفي مقدمتها العسكرية هي خيار الشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال البغيض، وهي حق مكفول لشعبنا وفق القوانين والعراف الدولية والشرائع السماوية.

ولفت إلى أن المقاومة هي خيار واقعي استطعنا من خلالها تحرير أرض غزة وتحرير أسرانا في صفقة وفاء الأحرار وإن نصمد في الضفة الغربية والقدس وداخل الأرض المحتلة عام 48.

وشدد على أن كل خيارات المقاومة مطروحة أمام شعبنا لمواجهة صفقة القرن والتطبيع ومخطط الضم وتهويد القدس وبناء المستوطنات ومحاولات التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى واستمرار حصار غزة.

وبين هنية أن المرتكز الثالث هو الوحدة الوطنية، مؤكداً على أنها العامل الأهم والأساس لتحقيق تطلعات وطموحات شعبنا.

وأوضح أن الانقسام شكل استثنائي في تاريخ شعبنا ولا يعرب عن حقيقة الواقع الجغرافي والتاريخ لفلسطين.

وأضاف: لذلك دفعنا بكل قوة من خلال الحوارات التي جرت مع إخوتنا في حركة فتح والفصائل الوطنية إلى أن ندشن مرحلة جديدة لاستعادة الوحدة وإعادة بناء النظام السياسي على أساس ديمقراطي عبر انتخابات حرة ونزيهة.

وشدد على ضرورة رص الصفوف وبناء استراتيجية وطنية فلسطينية نتفق عليها في إدارة الشأن السياسي والميداني.

الحركة الطلابية

وأثنى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس على دور الحركة الطلابية الفلسطينية والكتلة الإسلامية في الحفاظ على ثوابت القضية الفلسطينية، مضيفاً ليس غريبا على الحركة الطلابية أن تبادر في المنعطفات الحساسة والخطرة، وتسجل حضورها ووجودها القوي.

وأكد هنية على أن طلبة الجامعات دائما هم أقدر على تحديد المواقف وحماية التوجهات والحفاظ على البوصلة.

وأضاف ليس غريبا على الحركة الطلابية الفلسطينية بشكل عام والكتلة الإسلامية بشكل خاص أن تتموضع في المكان الصحيح، وهي التي حافظت وما زالت على ثوابت القضية ودفعت وقدم التضحيات الجسام من أبنائها شهداء وأسرى وجرحى على طريق تحقيق مشروع التحرير والعودة.

وتوجه هنية بالشكر والتقدير لكل القوى والفعاليات المشاركة في هذا المؤتمر من مختلف الدول التي سجلت مواقفها الواضحة والثابتة المتعلقة بقضية فلسطين وأعلنت رفضها للتطبيع مع الاحتلال.