لا يمكن ربط ملف التبادل بالإعمار

الحية: ناقشنا ملفات هامة مع اللواء عباس كامل

خليل الحية خلال استقباله عباس كامل مدير المخابرات المصرية
خليل الحية خلال استقباله عباس كامل مدير المخابرات المصرية

قال نائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية ( حماس ) في غزة خليل الحية إن وفد حركة حماس ناقش اليوم الإثنين خلال اللقاء مع رئيس جهاز المخابرات العامة وممثل الرئيس المصري اللواء عباس كامل في مدينة غزة عدة ملفات هامة تتعلق بالقضية الفلسطينية.

وأوضح الحية خلال مؤتمر صحفي بعد انتهاء الاجتماع أن أهم ملف جرى ناقشه هو ضرورة إلزام الاحتلال بوقف عدوانه على غزة والقدس، بما فيها حي الشيخ جراح، وجميع الأماكن في فلسطين، ولجم المستوطنين.

ولفت إلى أن حماس ومصر أكدتا ضرورة إلزام الاحتلال بما صدر بحق الشعب الفلسطيني من قوانين وقرارات دولية منصفة نصت على إقامة دولته الفلسطينية وعودة اللاجئين، معقباً "إذا حدث هذا يمكن أن يعود الهدوء إلى المنطقة بالكامل".

 وأشار إلى أن الجانبين بحثا رفع الحصار عن غزة بالكامل.

وتابع: أكدنا ضرورة الإسراع في ترتيب بيتنا الفلسطيني، بدءًا من المنظمة، والاتفاق على استراتيجية وطنية كاملة، لنقف أمام العالم شعب كامل وقيادة منسجمة ببرنامج سياسي واضح، ورؤية استراتيجية لنحصل على حقوق شعبنا المشروعة.

وأضاف أننا تحدثنا عن ضرورة الإسراع في الإعمار، وقلنا بشكل واضح نرحب بكل الجهود من أجل إعادة إعمار البيوت المدمرة والمزارع والمنشآت الاقتصادية والبنية التحية، ونشكر كل من يساهم، وسنكون والكل الوطني مسهلين وداعمين  له.

وأردف الحية أكدنا على الدور المصري المشكور والعلاقات الثنائية بيننا كشعب ومصر، وبين حماس والأشقاء في مصر لأن هذه علاقة استراتيجية بشكل كبير.

وقال أكدنا دعم الأمة للشعب الفلسطيني، وعلى الأمة أن تتعامل بواقع جديد مع هذا الاحتلال بعد هذا العدوان على شعبنا الفلسطيني.

وبشأن ملف تبادل الأسرى، أكد الحية أنه "ملف مستقل عن كل الملفات، ولا نقبل ربطه بأي منها".

وكشف عن قطع شوط في اللقاءات بهذا الشأن قبل العدوان الإسرائيلي، مستدركاً لكن الاحتلال ليس جادًا حتى الآن، وإذا كان جادًا يمكن أن نمضي فيه بشكل سريع.

وأضاف "لا نقبل ربط ملف التبادل بملف الإعمار والحصار والحقوق الفلسطينية، وهذا باعتقادي متفهم من الأشقاء في مصر".