في ذكرى أسر الجندي فاكسمان

حمادة: تحرير الأسرى غاية عليا لدى قيادة حماس

الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس المحتلة محمد حمادة.jpg
الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس المحتلة محمد حمادة.jpg

أكد الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة عهد الحركة للأسرى جميعاً أن هدف تحريرهم هو غاية وقيمة عليا تبذل فيها قيادة الحركة كل الوسع وزيادة، ولن تدخر جهدا في سبيل الإفراج عنهم.

وقال حمادة في تصريح صحفي في الذكرى ال 27 عاماً لعملية أسر الجندي الصهيوني ناحشون فاكسمان التي نفذتها كتائب القسام بهدف تحرير الأسرى، إن الحركة وذراعها العسكرية تنبهت لأمانة وواجب تحرير الأسرى مع بدايات تأسيس الحركة والقسام.

ونوه بأن الحركة قدمت في سبيل هذه الغاية مئات الشهداء والأسرى والمبعدين من أبناء القسام، ولا تمن بذلك على شعبها وقد تم تنفيذ العشرات من عمليات الأسر.

وبعث حمادة بكل التحية لأبطال عملية الأسر، وعلى رأسهم الشهداء العظام صلاح الدين جاد الله من الشيخ رضوان في غزة، وحسن تيسير النتشة من القدس، وعبد الكريم بدر من القدس، والذين قضوا في الاشتباك المسلح الذي حاول فيه الاحتلال تحرير جنديه، لكنه لم يستلمه من المجاهدين إلا مجندلاً.

كما أرسل التحية لرفاق الشهداء الذين وقعوا في الأسر ثم خرجوا في صفقة وفاء الأحرار المجاهدين القادة من أبناء القدس زكريا لطفي نجيب، وجهاد محمد يغمور.